أسرار عن المسلسلات التركية تغيب عن الكثير من محبيها

393

تشهد المسلسلات التركية انتشارا واسعا في العديد من دول العالم، حيث يتم عرضها في أكثر من 75 دولة وتلقى متابعة 400 مليون مشاهد تقريباً. ويقدّر العائد المالي السنوي للمسلسلات في تركيا قرابة 150 مليون دولار.

وفي حين يتابع المشاهد العربي بالتزام واهتمام أحداث المسلسلات وأخبار نجومها، تغيب عنه أشياء كثيرة حول كواليس الدراما التركية ذكرها موقع “هافينغتون بوست” في ما يلي:

1ـ الجمهور صاحب القرار

الجمهور هو صاحب قرار استمرار المسلسل من عدمه، إذ تعتمد القنوات التلفزيونية من خلال العقود الموقعة مع شركات الإنتاج على وضع حد معين من نسب المشاهدة، الذي تقدّره شركاتٌ متخصصةٌ في استمرار عرض المسلسل على شاشتها.
وسبق أن تعرّضت عددٌ من المسلسلات للإيقاف على الرغم من وجود ممثلين كبار فيها، حيث واجهت الممثلة نورغول يشيل تشاي إلغاء 3 مسلسلات كانت تلعب فيها دور البطولة وهي “سلطانة” و”مستحيل من دونك” و”الجناية”.
كما أنقذت شركة إنتاج مسلسل “20 دقيقة” الممثلة توبا بيوك اوستون، بعد أن كان المسلسل مهدداً بالإلغاء، وذلك بعد إدراج طاقم الإخراج تعديلات على النص لرفع نسبة المشاهدة إلى المستوى المطلوب.

 

2ـ النجوم.. من عروض الأزياء إلى التمثيل!

وأكبر مثال على ذلك الممثل ذو الشهرة الكبيرة في عالمنا العربي كفانتش تاتلوغ المعروف باسم مهند، إذ حصل على جائزة أفضل عارض للأزياء في العام 2002، قبل أن يتجه إلى عالم التمثيل وكان دوره الأول “مهند” في مسلسل “نور”.

الأمر نفسه ينطبق على الفنان التركي كنان اميرزالي اوغلو المعروف باسم عمار الكوسوفي، إذ انطلق من ذات البوابة نحو عالم التمثيل في العام 1997.

أما الفنان التركي المشهور خالد ارغينتش، الذي أدى دور السلطان سليمان القانوني في مسلسل “حريم السلطان”، فهو من القلائل الذين درسوا في كليات الفنون الجميلة، إذ تخرج من جامعة معمار سنان للفنون الجميلة متخصصاً بالتمثيل المسرحي والأوبرا.

 

3ـ الأجرة على الحلقة الواحدة

تعتمد شركات الإنتاج التركية نظام الأجرة على الحلقة الواحدة، وذلك بسبب نظام نسب المشاهدة ودوره في استمرار المسلسل، ويعتبر الفنان نجاتي شيشماز المعروف في عالمنا العربي بدور مراد علم دار في مسلسل “وادي الذئاب” من أعلى الفنانين أجرة، إذ يتقاضى على الحلقة الواحدة 60 ألف ليرة تركية. في حين يتقاضى الفنان ارغينتش مقابل دور السلطان سليمان القانوني 45 ألف ليرة تركية على الحلقة الواحدة.
وتلقت الفنانة بيرين سات المبلغ نفسه على الحلقة الواحدة من مسلسل “ما ذنب فاطمة”.

 

4ـ أكثر من 70 مسلسل في العام 

يتراوح عدد المسلسلات المعروضة في العام الواحد ما بين 70 و90 مسلسلاً سنوياً، ويعود السبب في ذلك إلى حصرية عرض المسلسل على قناةٍ واحدة.

 

5ـ لا للكحول في الدراما التركية

إنّ ظهور أي إعلان بطريقة مباشرة أو غير مباشرة لمشروب كحولي أو سيجارة دخان يعني غرامة مالية عالية تصل في بعض الأحيان لـ 200 ألف ليرة تركية، وذلك وفق مجلس التلفزيون والراديو الأعلى التركي.
يشار إلى أن قانون حظر الإعلانات للمشروبات الكحولية والسجائر يعود لتاريخ 3 مارس عام 2011 الصادر عن مجلس الإذاعة والتلفزيون الأعلى التركي.

 

CEVAP VER