الإعلام ألماني: تركيا أصبحت منطقة عازلة بعد عدم إنشائها في سوريا

248

برلين (تركيا اليوم) شهدت الزيارة التي قامت بها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى تركيا أمس الأحد اهتماما واسعا منطرف الصحف ووسائل الإعلام الألمانية. 

 وكتبت صحيفة “ديفيلت” أن تركيا أصبحت منطقة عازلة بعدما كانت ترغب في وقت من الأوقات إقامتها في سوريا.

 وقالت الصحيفة أن ميركل منحت تركيا الآن دور حارس الحدودالذي كان يتقلده في السابق الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي في الحيلولة دون عبور اللاجئين إلى أوروبا، بحسب زعم الصحيفة.

 وفيما يلي الجزء الذي أوردته صحيفة دي فيلت حول هذا الموضوع: “تركيا كانت راغبة في إقامة منطقة عازلة في سوريا؛ إلا أنها الآن أصبحت هي المنطقة العازلة. ويجب ألا ينتاب أحد الشك في أن الوعود الغامضة من قبيل منح تسهيلات في السفر إلى أوروبا وفتح فصول جديدة في مفاوضات عضوية تركيا بالاتحاد الأوروبي التي تحولت إلى سخرية بالمعنى التام، ما هي إلا منح ميركل لتركيا دور “حرس الحدود” الذي تقلده في السابق معمر القذافي من أجل الحيلولة دون عبور اللاجئين إلى أوروبا. وأردوغان الآن قد يعقد في داخله الأمل على أن هذا الدور سيقلل من حدة الانتقادات التي توجهها له أوروبا بسبب أسلوب حكمه الاستبدادي”.

 ميركل وقعت في وسط السياسة الداخلية التركية

ونشرت صحيفة “فرانكفورتر الجماينا تسايتونجFrankfurterAllgemeineZeitung مقالا بعنوان”مهمة ميركل” تناولت فيه تكاليف وتبعات التعاون مع تركيا.

وقالت الصحيفة: “بعدما وقعت ميركل أمس الأحد وسط السياسة الداخلية التركية بدون قصد قبل أسبوعين من الانتخابات البرلمانية المبكرة، تمكنت من معرفة توقعات وتطلعات أنقرة. ومن بين هذه التوقعات إنعاش مرحلة مفاوضات عضوية تركيا بالاتحاد الأوروبي المعروف أنها أصلا لم تكن ضمن أولويات ميركل. وبينما ترغب ميركل في توزيع عبء اللاجئين بين الدول الأوروبية بشكل عادل، تجبرها تركيا التي تلعب الدور الرئيسي في هذا الموضوع على توزيع هذا العبء. لكن ما حجم الخسائر الكبيرة التي سنتكبدها بسبب التعاون مع تركيا يا تُرى؟”.

CEVAP VER