الاتحاد الأوروبي يشترط على تركيا وقف تدفق اللاجئين لإلغاء تأشيرة الدخول

256

أنقرة (تركيا اليوم)طالب القادة الأوروبيون الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأن تلتزم الحكومة التركية بوقف تدفق اللاجئين السوريين في اتجاه حدود الاتحاد الأوروبي مقابل إلغاء تأشيرة دخول الأتراك إلى الاتحاد الأوروبي.

 ولم تتضمن المذكرة، التي قدمها قادة الاتحاد الأوروبي لأردوغان أول من أمس الاثنين حول أزمة اللاجئين السوريين، أية وعود ملموسة بقبول الطلبات التي تقدمت بها أنقرة وإنما طالبتها بوقف تدفق اللاجئين إلى حدود الاتحاد.

 وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التقى ثلاثة من قادة الاتحاد الأوروبي على مأدبة طعام أول من أمس تلقى خلالها مذكرة من الاتحاد الأوروبي أعلن عنها المجلس الأوروبي أمس الثلاثاء.

 ووضع قادة الاتحاد الأوروبي الدعم المالي المقدم لتركيا من الاتحاد الأوروبي ضمن المذكرة المقدمة لأردوغان وقدموا وعودا بإجراء مفاوضات جدية بشأن إلغاء تأشيرة دخول الأتراك إلى الاتحاد الأوروبي إلا أنهم تجنبوا الحديث عن أي قضايا أخرى تتعلق بعضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي بخلاف أزمة اللاجئين.

 وأوضحت المذكرة أن الاتحاد الأوروبي يضع صوب عينيه أولويتين فقط؛ الأولى بقاء اللاجئين السوريين داخل الأراضي التركية، والثانية وقف زحف اللاجئين إلى الاتحاد الأوروبي.

 ولم تتضمن مذكرة الاتحاد الأوروبي أية تعهدات بشأن إعادة مفاوضات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي بعد أن تم تجميدها في وقتٍ سابق، أو طلب أنقرة في تشكيل منطقة آمنة في شمال سوريا، أو حتى طلب تركيا بزيادة عدد اللاجئين الذين يستضيفهم الاتحاد الأوروبي.

 وفيما يتعلق بطلب أردوغان، خلال لقاءاته أول من أمس مع قادة الاتحاد الأوروبي، رفع تأشيرة الدخول إلى الاتحاد الأوروبي للأتراك، فقد أوضح القادة الأوروبيون أن موافقة تركيا على شروط الاتحاد بشأن وقف زحف اللاجئين قد يساعد في الموافقة على إلغاء تأشيرة الدخول مع تركيا.

 وطالب الاتحاد الأوروبي أردوغان بتقديم تصاريح عمل للاجئين السوريين وفتح سوق العمل أمامهم، بالإضافة إلى الخدمات الصحية والتعليمية المختلفة، من أجل ضمان بقائهم في تركيا ووقف زحفهم إلى الاتحاد الأوروبي.

 وتعهد الاتحاد الأوروبي بتقديم مليار يورو، مقابل تطبيق أنقرة لشروط المذكرة. إلا أن هذا المبلغ قد تم تخصيصه من قبل لحكومة تركيا لعمل الإصلاحات اللازمة لانضمامها للاتحاد. وأوضح الاتحاد في ملاحظة أن الدعم المالي الذي ستتلقاه تركيا ضمن صندوق الدعم المالي للاتحاد الأوروبي.

 ومن المنتظر أن يتناول اللقاء المنتظر بين الحكومة التركية وقادة الاتحاد الأوروبي، في 15 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، المقترحات والطلبات التي قدمها الاتحاد الأوروبي لتركيا بشكل مفصل.

CEVAP VER