التايمز البريطانية: تركيا عرضة للإرهاب بعد تصفية الخبراء من رجال الأمن

182

 

لندن (تركيا اليوم) – ذكر صحيفة التايمز البريطانية أن تركيا أصبحت عرضة للعمليات الإرهابية دون القدرة على الدفاع عن نفسها نتيجة للتصفية الكبيرة التي قامت بها الحكومة التركية لعدد مهم من رجال الأمن أصحاب الخبرة.

وقال مسؤول رفيع المستوى بمديرية الأمن العام في تصريح أدلى به للصحيفة البريطانية: “إقالة رجال الأمن أو تغيير أماكن عملهم أو مهامهم بدعوى انتمائهم إلى حركة الخدمة التي تستلهم فكر الأستاذ فتح الله كولن شكّل ثغرة مهمة داخل الجهاز الأمني. ولهذا السبب أصبحت تركيا عرضة لهجمات انتحارية بكثرة كان آخرها التفجير الذي وقع في أنقرة وخلّف نحو 100 قتيل”.

وقالت التايمز إنه في الوقت الذي يسعى فيه الرئيس رجب طيب أردوغان لتبرئة مسؤولي حزب العدالة والتنمية عقب عمليات الفساد والرشوة في ديسمبر/ كانون الأول 2013، تسبب في تشكيل فجوة داخل مديريات الأمن بعدما أمر بإقالة نحو 350 من رجال الأمن رفيعي المستوى والمشهود لهم بالكفاءة خاصة في مكافحة الإرهاب.

ويرى المسؤول الأمني، الذي لم يرغب في الإفصاح عنه اسمه، أن الشرطة التي نفذت قرارات وأوامر حكومة العدالة والتنمية سمحت بتحرك عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي بسهولة داخل البلاد.

وأضافت الصحيفة أن معظم المواطنين الأتراك يعتقدون أن التفجيرين الإرهابيين تم تنفيذهما بهدف زيادة تصاعد حدة التوتر في البلاد قبل انتخابات الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل بالرغم من زعم الحكومة بأن داعش هو الذي نفذ، على الأرجح، التفجيريين الانتحاريين صباح يوم السبت الماضي في أنقرة.

وقال المسؤول الأمني: “لقد تمت إقالة رجال أمن لديهم خبرة تزيد عن 20 عامًا في العملية التي استهدفت حركة الخدمة. وعيّن بدلا عنهم رجال أمن تثق فيهم الحكومة لأنهم لا يتهمونها بالفساد. كما أن رجال الأمن الذين يعملون حاليًا في شعبتي الاستخبارات ومكافحة الإرهاب في الشرطة ليست لديهم معلومات أو خبرات كافية بما يتعلق بالإرهابيين والمجرمين”.

 

 

 

 

 

CEVAP VER