السلطات التركية تواصل بحثها عن 21 إرهابي تابعين داعش

133

 

أنقرة (تركيا اليوم) – توصلت السلطات التركية بمعلومات تفيد أن 21 مسلحًا بينهم 6 سيدات يقومون بعمليات إرهابية داخل الأراضي التركية تابعين لتنظيم داعش الإرهابي بعد تفجيرات ديار بكر وبلدة سوروج الإرهابية والتفجيرين اللذين وقعا مؤخرا بأنقرة وتسببا في مقتل 97 شخصًا وإصابة أكثر من 500 آخرين.

غير أن أجهزة المخابرات التركية أشارت إلى أن أن 18 شخصًا من هؤلاء من مدينة أديامان جنوب البلاد، و3 منهم سيدات أجانب تزوجن من هؤلاء الأشخاص.

والتحق الأشخاص الذين تجمعوا في مقهى عام 2013 في أديامان بصفوف تنظيم داعش، بعدما اتجهوا واحدا تلو الآخر إلى سوريا عبر الحدود التركية اعتبارا من النصف الثاني من العام الماضي. وبدأت سلطات الأمن التحري والبحث بناءً على شكوى من أهاليهم إلى أن الأشخاص الذين عبروا الحدود انضموا لداعش، بدأت في البحث عنهم باعتبارهم “أشخاصاً إرهابيين مفقودين”.

ونظّم أورهان جوندار الذي ذهب في شهر أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي إلى سوريا وانضم لصفوف داعش، هجومًا انتحاريا في لقاء جماهيري لحزب الشعوب الديمقراطي الكردي في مدينة ديار بكر قبل انتخابات 7 يونيو/ حزيران الماضي. أما عبد الرحمن ألاجوز فقام بهجوم انتحاري في بلدة سوروج بشانلي أورفا في 20 يوليو/ تموز الماضي.

وبينما قُتل ألاجوز أحد منفذي الهجمات الانتحارية بداعش، قامت قوات الأمن بإلقاء القبض على أورخان جوندار عقب التفجير.

كلهم أعضاء في “مجموعة دوكوماجيلار”

وعقب هذه الأحداث والتطورات، كشفت قوات الأمن عن أن هناك 15 شخصًا بينهم يونس أمرة ألأجوز الأخ الكبير لعبد الرحمن ألاجوز الذي فجّر نفسه انضموا لتنظيم داعش، وأُطلق عليهم اسم “مجموعة دوكوماجيلار”، أي مجموعة “النساجون”، المستوحاة من اسم مصطفى دوكوماجي الذي يقودهم، كما أوضحت أنه تم تدريبهم على التفجيرات الانتحارية في مدينتي الرقة وتل أبيض وهما بمثابة قاعدة داعش.

وعقب هذه التطورات كشفت أجهزة المخابرات التركية أيضًا عن أن الأشخاص الذين كانت تراقبهم تزوجوا في سوريا مع مرور الوقت.

 

 

CEVAP VER