"العاشورة".. حلوى تركية ترمز للحب والخير والبركة  

615

إسطنبول (تركيا اليوم) – تعتبر حلوى “العاشورة” أو “العاشوراء” جزء من التراث التركي، حيث يوزعها الأتراك فيما بينهم منذ القدم إحياء لذكرى العديد من الأحداث التى توافق العاشر من شهر محرم تعبيرا عن الحب والمشاركة والتضامن والعمل الجماعى ورمزاً للبركة ووفرة الخير.

فهذه الحلوى النابع اسمها من الرقم العربى “عشرة” تعرف أيضا لدى الأرمن باسم “أنوش- أبور” ولدى مسحيي الأرثوذكس باسم “كوليفا”.

فكيف تعدّ حلوى العاشورة؟

للحصول على القوام الناجح لحلوى العاشورة لابد من أن يكون لونها براقًا ويستلزم ذلك العديد من المكونات، ولكن لكي نتمكن من الحصول على هذه النتيجة فنحن بحاجة إلى معرفة عِدة نقاط مهمة.

لابد من ترك الحبوب بشكل منفصل فى المياه الباردة من مساء اليوم السابق، وفى اليوم التالي وبعد إمتصاص الحبوب للماء وتفتُحها تُوضغ في إناء الطبخ. فوضع الحبوب في إناء الطبخ بعد امتصاصها للماء يلعب دورا مهما في منح حلوى العاشورة لونًا براقًا. ولكي لا تكتسب العاشورة لونًا غامقًا يُضاف إليها التين والمكسرات بعد أن تبرد.

(المكونات)

  • ثلاثة أكواب من القمح.
  • كوب من الفاصوليا البيضاء.
  • كوب من الحمص.
  • نصف كوب من الزبيب الأسود.
  • نصف كوب من الزبيب الأصفر.
  • إثنين لثلاث حبات من التين المجفف.
  • كوب من المشمش المجفف.
  • نصف قشرة برتقال.
  • سبع أو ثمان حبات من القرنفل.
  • عود من القرفة.
  • ملعقة صغيرة من الملح.
  • أربعة أكواب من السكر ( تتغير الكمية حسب المذاق)

من أجل التزيين:

  • بندق.
  • فستق.
  • جوز.
  • رمان.

 

طريقة تحضيرحلوى العاشورة:

فى الليلة ما قبل يوم الإعداد تُوضع الفاصوليا البيضاء والحمص في وعاء به ماء كل على حدة، ثم تُغسل حبوب القمح وتُترك فى ماء ساخن لليلة كاملة. وفي صباح اليوم التالي تُطبخ الفاصوليا البيضاء والحمص في وعاء بخاري حتى ينضجا، أما حبوب القمح فيمكن سلقها في وعاء بخاري أو وعاء طبخ عادي حتى تنضج. ثم تُقطع الفواكه المجففة في شكل مكعبات وتُوضع لمدة عشر دقائق في وعاء الطبخ حتى تكون ناعمة قليلا، ولكن يجب عدم الإفراط في طبخها حتى لا تتلاشى.

تُوضغ جميع المكونات في وعاء طبخ واحد، وإذا لم يكن الماء كافيا نُضيف بعض الماء الساخن. وعندما يغلي الخليط نضيف الفستق والبندق وقشر البرتقال وعود القرفة والقليل من الملح والسكر، ونتركها تغلي لمدة 5 أو10 دقائق أخرى مع التقليب. وإن أردتموها أن تكون أسمك قواما قوموا بإذابة ملعقتين من نشا القمح في القليل من الماء وعندما يغلي أضيفوه إلى حلوى العاشورة.

ثم قوموا بتقديمها بعد تزيينها بحبات الرمان والقرفة والزبيب الأسود.

وبالهناء والشفاء.

 

 

 

 

CEVAP VER