انتبه.. هذه مخاطر تناول السجائر الالكترونية

332

(وكالات) – تروج الشركات المصنعة للسجائر الالكترونية لمبيعاتها، بكونها أكثر “صحية” مقارنة بالسجائر العادية، وتؤكد أنها تحتوي على كمية أقل من السموم.
لكن ما حدث مؤخرا في الولايات المتحدة الأمريكية، حسب ما أوردته دويتشه فيله، ربما يدفع البعض للتريث وللتفكير أطول قبل تدخين هذا النوع من السجائر، إذ انفجرت سيجارة الكترونية في فمّ شاب أثناء تدخينه لها.

وأدى انفجار السيجارة الالكترونية إلى تعرض الشاب “إيفان سبينغلر” لحروق بليغة في رئتيه وأجزاء من وجهه وعنقه وفمه ودخوله في غيبوية، وفقا لتصريحات أدلت به إيمار ريتشاردسون، شقيقة الشاب الأمريكي لقناة “WSVN” الإخبارية الأمريكية، مشيرة إلى أنها سمعت صوت دوي انفجار قوي ورائحة دخان كثيفة من الغرفة التي كان يدخن فيها أخوها.

تكررت الحوادث والمسبب واحد

ووفقا لموقع “فوكوس” الألماني فإن الشاب الأمريكي، لجأ إلى تدخين السيجارة الالكترونية مؤخرا بهدف الإقلاع عن التدخين. لكن يبدو أنه لجأ إلى تدخين هذا النوع من السجائر والتي من المفترض أن تكون أقل ضررا من السيجارة العادية، ولم يكن يعتقد أنها خطيرة لهذا الحد.

وأرجع الخبراء سبب هذا الانفجار إلى حدوث تماس كهربائي سببه بطارية الليثيوم في السيجارة، حسبما نقل موقع “فوكوس” الألماني.

حادثة انفجار السيجارة الالكتروينة هي ليست الأولى من نوعها، الأمر الذي ربما يدفع بعض عشاق التدخين الالكتروني إلى التفكير مليا قبل تدخينها.

فبالرغم من أن ضرر هذه السجائر على الصحة أقل من السجائر العادية، إلا أن هناك الكثير من الدراسات الحديثة التي أكدت أن الاستنشاق العميق للسجائر الالكترونية يزيد من احتمال الإصابة بسرطان الرئة أكثر من تدخين السجائر العادية.

وهذا ما أكدته دراسة أمريكية حديثة نشرت في دورية “نيو انغلند جورنال اوف ميدسين”، حذر فيها الباحثون من خطر دخان السجائر الالكترونية، لأن دخانها مشبع بالنيكوتين وحرارته مرتفعة، وهذه العوامل تؤدي إلى تشكل ما يعرف بمادة الفورمالديهايد، وهي مادة مضرة بالصحة وتزيد من خطر الإصابة بالسرطان حسبما ورد في موقع “غيزوندهايت تيبس” الألماني للنصائح الطبية.

وفي السياق ذاته حذرت الألمانية مارلين مورتلر، المفوضة المسؤولة في الحكومة الألمانية عن أمور الإدمان، من خطورة إقبال الشباب المتزايد على تدخين السجائر الالكترونية.

ففي حديثها مع موقع “بيلد” الألماني أكدت مورتلر أن حوالي 15 بالمئة من الشباب الألمان يدخنون السجائر الالكترونية والشيشة أيضا، وهي ترى أن هذه النسبة مقلقة جدا، خاصة وأن إكثار الشباب من تدخين السجائر الالكترونية، يمكن أن يدفعهم إلى تدخين السجائر العادية أيضا.