بهتشلي يدعو داود أوغلو لسحب الشرطة وطرد الأمناء من مجموعة "إيبك"

234

<strong>أنقرة (تركيا اليوم) – دعا دولت بهتشلي؛ رئيس حزب الحركة القومية، ثاني أكبر حزب معارض في تركيا، رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو لسحب قوات الشرطة وطرد الأمناء الذين تولوا إدارة مجموعة إيبيك الإعلامية بقرار صادر عن إحدى المحاكم التي أسسها الرئيس رجب طيب أردوغان بعد فضائح الفساد والرشوة الكبرى عام 2013.
</strong>
وقال زعيم الحركة القومية بهتشلي خلال مقابلة مع إحدى القنوات التلفزيونية، في إطار تعليقه على إيقاف بثّ القنوات التلفزيونية ونشر الصحف التابعة لمجموعة إيبك: “إن ما أقدمت عليه حكومة حزب العدالة والتنمية خطوة وقحة جداً.. فالسعي إلى تدمير شركة إيبك القابضة والشركات التابعة لها البالغ عددها 22 شركة، وتوجيه الشرطة إلى مداهة مقر القناتين التلفزيونيتين قبل أيام قليلة من إجراء الانتخابات البرلمانية لهو مبادرة قذرة جداً”، على حد تعبيره.

وتابع بهتشلي بقوله: “إذا كان السيد رئيس الوزراء (داود أوغلو) ينظم هذه العملية بالتعاون مع القصر الجمهوري (الرئيس أردوغان)، فإنه يجب عليه أن يتدخل في هذا الأمر على الفور.. عليه أن يتدخل في هذه المسألة ويأمر بسحب القوات الأمنية من مقر المجموعة وطرد الأوصياء المعينين من قبل المحكمة وتأمين الظروف اللازمة لعودة الصحفيين العاملين لديها ليواصلوا مهمتهم الصحفية”.

وفي أعقاب صدور ردود فعل عنيفة وواسعة النطاق، على الصعيدين المحلي والدولي، على اغتصاب مجموعة إيبك الإعلامية من قبل السلطة الحاكمة، بدأ بعض الكتاب يتراجعون من دعم هذه الخطوة، حيث قال الكاتب الصحفي في صحيفة ستار الموالية للحكومة وأردوغان “جيم كوتشوك” المعروف بعلاقاته الوطيدة مع أردوغان والمخابرات الوطنية في مقاله اليوم: “إن هذا القرار لا يمتّ بأي صلة، لا من بعيد ولا من قريب، للعدالة والتنمية الحاكم، ولا للرئيس رجب طيب أردوغان ولو قدر ذرة. بل إن مدعين عامين وقضاة من التيار القومي والكمالي (أتاتورك) هم من يقفون وراء هذا القرار”، على حد زعمه.

CEVAP VER