"تايم" الأمريكية: لا إمكانية للحياة على كوكب المريخ!

270

(وكالات) أثر خبر إكتشاف الماء السائل على سطح المريخ اهتمام الملايين حول العالم، غير أنهيبدو أن كمية هذه المياه لا تكفي للحياة، بالإضافة إلى سبعة أسباب تظهر لنا واقع يقول إنه لا إمكانية للحياة على الكوكب الأحمر.

ويبدو أن هناك سبعة أسباب، تظهر حقيقة استحالة وجود حياة البشر على سطح الكوكب الأحمر، كما أوردتها مجلة “تايم” الأميركية.

1- الإشعاع: خلال مهام الإنسان الطويلة على سطح الكوكب، هناك نوعان من الإشعاع يهددان حياته، وهي الجسيمات الشمسية والأشعة الكونية المجرية. الدراسات أثبتت أن كليهما يتسببان في حدوث العديد من المشاكل، و بحسب مجلة التايم الأميركية فإن الرحلة التي تستمر 180 يوماً إلى المريخ، تُعرّض رواد الفضاء لكمية إشعاع تُعادل الحد السنوي المسموح به للعاملين في محطات الطاقة النووية بمقدار 15 ضعفاً.

2- درجة الحرارة: إن متوسط درجة الحرارة على سطح كوكب الأرض هي 57 درجة فهرنهايت أي ما يعادل 14 درجة سيليزية، بينما يقدر متوسط درجة الحرارة على سطح المريخ بـ – 81 درجة فهرنهايت أي – 63 درجة سيليزية. وقد تصل في بعض الأوقات خلال فصل الصيف على سطح المريخ إلى 86 درجة فهرنهايت أي 30 درجة سيليزية.

3- الغلاف الجوي: إن غلاف الأرض الجوي هو أكثر كثافة من غلاف المريخ بـ 100 مرة، ويتألف من 78 % نيتروجين، 21 % أوكسجين و1 % غازات نزرة أو غازات زهيدة. أما غلاف المريخ فيعتبر غلافاً ساماً باحتوائه على 96 % من غاز ثاني أكسيد الكربون والباقي غازات نزرة منها الأرغون، النيتروجين وغيرهما من الغازات.

4- الجاذبية: جاذبية المريخ تشكل 38 % فقط من جاذبية الأرض، في الوقت الذي خُلِق فيه جسم الإنسان ليحيا مع جاذبية تقدر نسبتها بـ 100 %، وذلك لكي لا تتأثر مهام أنظمته المختلفة على صعيد الهيكل العظمي، و كذلك الهيكل العضلي والقلب.

5- الحشرات الضارة: يضم سطح المريخ عددًا هائلًا من الميكروبات الضارة والقاتلة للبشر.

6البنية التحتية: على الرغم من دعوات بعض الاستكشافيين لزرع بعض المحاصيل الزراعية على كوكب المريخ، إلا أن التحكم بدريجة الرطوبة على سطح الكوكب تبدو معدومة، فضلاً عن أن النباتات ينبعث منها قدر كبير من الأوكسجين، الامر الذي يهدد باحتمال حدوث انفجارات. وهو ما يتلاقى مع إحدى الدراسات البحثية التي رجحت بدء وفاة مستوطني الكوكب بعد 68 يوماً من ملامستهم سطح المريخ.

7- العقل: إن رحلة كوكب المريخ والتي تبلغ مدتها 8 أشهر من العزلة تعتبر تحدياً كبيراً على صعيد الصحة الذهنية للأشخاص.

 

CEVAP VER