تركيا: الوعود الاقتصادية تسيطر على الحملات الإنتخابية للأحزاب

167

إسطنول (تركيا اليوم) لم يتبقى سوى أيام قليلة تفصلنا عن الانتخابات البرلمانية المبكرة في تركيا التي من المنتظر إجراؤها في الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني، وقد ظهر اهتمام الأحزاب السياسية بشكل كبير بالوعود الاقتصادية في الحملة الانتخابية من أجل جذب المزيد من الأصوات.

 وقد تبين أن أغلب هذه الوعود الانتخابية تركّز بصورة كبيرة على المجال الاقتصادي، من رفع الحد الأدنى للأجور ورواتب المتقاعدين وتقليل نسب البطالة.

 من جانبه أجرى مركز الرصد الإعلامي (MTM) التركي دراسة حول انعكاسات الحراك السياسي والوعود الانتخابية في وسائل الإعلام قبل انتخابات 1 نوفمبر. وأظهرت الدراسة أن أبرز الموضوعات التي أولتها الأحزاب أهمية في وعودها هي؛ الحد الأدنى للأجور والبطالة والنمو والتضخم والمتقاعدين والمسنين والشباب والأطفال والنساء والتعليم وحقوق الحيوان.

وأوضحت الدراسة أن السباق الأكبر بين الأحزاب تمحور حول موضوع رفع الحد الأدنى للأجور. ولفت الانتباه أن وعود حزب الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة التركية قبل انتخابات السابع من يونيو/ حزيران الماضي بــ“رفع الحد الأدنى للأجور من 900 ليرة تركية إلى 1500 ليرة”، تستخدمها الآن الأحزاب الأخرى كأكبر ورقة رابحة ضمن وعودها قبل الانتخابات المقبلة.

جدير بالذكر أن حزب العدالة والتنمية الذي سخر واستهزأفي السابق بوعود الشعب الجمهوري بقوله “من أين ستجدون الأموال لذلك،فما هو مصدرك” يقوم الآن بتقديم وعود برفع الحد الأدنى للأجور إلى 1300 ليرة.

CEVAP VER