تركيا: برغاما.. أفخر المدن في العصور القديمة(صور)

254

إزمير (تركيا اليوم) – تصنف بلدة برغاما التابعة لمدينة إزمير غرب تركيا ضمن البلدات السياحية والتاريخية المهمة، حيث تتضمن البلدة معالم ضاربة في عمق التاريخ كالمدرجات المسرحية الرومانية الأشد انحدارا في العالم، وأقدم مكتبة في العالم، وأول مستشفى في العالم، اشتهر بكونه مركزا طبيا. وقد كانت أفخر المدن في العصور القديمة

أطلال مدينة أكروبولAkropolis:

أطلال مدينة أكروبول التاريخية بنيت على تلة شديدة الانحدار من قبل الرومان. وهي على ارتفاع 300م تقريبا. ويمكن الوصول إليها عبر طريق متعرج. وتحتوي أطلال أكروبول على مبان دينية ورسمية واجتماعية وتجارية، وهذه المباني موزعة بحيث تُكسب الأكروبول نمطا خاصا بها.

كما توجد على التلة التي استوطنها البشر منذ العصور السحيقة قصور مخصصة لملوك برغاما. وتحتوي هذه التلة على خمسة صهاريج ومخزن للسلاح.

ويوجد معبد أثينا في القسم السفلي من المباني. كما توجد مكتبة ومعبد تراجانTrajan. وقد وُضع مذبح زيوس بعناية في المنصة الواقعة في الأسفل من المكتبة والمعبد.

كما توجد في هذا المكان واحدة من أشد المدرجات الرومانية انحدارا في العالم. أما في القسم السفلي فيوجد معبد جيمناسيونGymnasion وديميتيرDemeter.

معبد أثينا

وهو مبني على المنصة التي تعلو المسرح (المدرَّج)، وتبلغ مساحته 6×10م. وتظهر فيه أعمدة من الطراز الدوري. وثمة بعض الأجزاء المتبقية في أساس المعبد، وبذلك لا تزال الجناح الغربي محافظا نوعا ما على ارتفاعه 1.20 م. ولا تزال بعض من قطع الأعمدة والمداخل موجودة في متحف برلين.

المكتبة:

وتوجد أطلال المكتبة المحاذية لحرم معبد أثينا من الجهة الشمالية. وفي السابق كان الدخول إلى المكتبة يكون عن طريق القسم العلوي من الرواق، ويعود تاريخها إلى عهد يومينس الثاني. وهي تشتمل على قاعة كبيرة للمطالعة.

كما تحتوي المكتبة على رفوف خشبية. وبعض أجزاء المكتبة موجودة في متحف برلين.

وكانت مكتبة الإسكندرية هي المنافسة الكبرى لهذه المكتبة من ناحية كثرة كتبها في عهد يومينس الثاني.

القصور:

تقع أطلال قصور ملوك برغاما في الجانب الشرقي من المكتبة والرواق ذي الأعمدة الذي يحيط بمعبد أثينا.

ولا تزال بعض القطع من فسيفساء القصر موجودة في متحف برلين.

مخازن الأسلحة:

كانت مخازن الأسلحة تقع في أقصى الجهة الشمالية من أكروبول، وبعد القصور والشرفات العليا، وهي على مستوى منخفض بمقدار 10 أمتار. كما أنها عبارة عن 5 مبان طويلة متوازية لبعضها

 المنصة العلياTrajaneum:

وهي مبنية في أكروبول خصيصا من أجل الإمبراطور تراجان Trajanالذي قدّس وألّه. ولا شك في وجود آثار هلنستية أقدم في هذا المكان.

الشرفة محاطة بثلاثة أروقة ذات أعمدة، وقد تم بناؤه على منصة عالية.

وقد عثر على رأسي كل من تمثالي تراجان وهادريان الضخمين والمصنوعين من المرمر. وهذه الآثار معروضة في متحف برلين.

المدرج (المسرح):

إن مدرج أطلال برغاما مبني على منحدر وهو أحد أجمل الآثار التي تعود إلى الحقبة الهلنستية. ويتسع لـ10 آلاف مشاهد، ويعد أكثر المدرجات انحدارا في غرب الأناضول. لكن أرض المسرح كانت خشبية في العصر الهلنستي. وكانت خشبة المسرح آنذاك تنصب في أيام العرض المسرحي فقط

 معبد ديونيسوس:

وقد بناه أهالي برغاما على تلة تطل على جميع أقسام المدينة، وهو معبد يبهر الأنظار، ويقع شمال موقع المدرج، وتبلغ مساحته 250 م. وقد حافظ المعبد على رونقه وكذلك المذبح الذي فيه. وهذا المعبد غني بنقوشه، ومشيد على منصة عالية، ويتقدمه صف من الأعمدة ذات الطراز الإيوني.

وبعض القطع الأثرية لحقبتين الهلنستية والرومانية التي عُثر عليها في هذا المعبد محفوظة اليوم في متحف برلين

 مذبح زيوس:

وهو في المنصة السفلية من معبد أثينا، وينخفض بنحو 25 م. وكانت مساحته تبلغ 5300 متر مربع. بحيث تتركز حجرة المذبح مرتفعة في الوسط، ومن المحتمل أن المذبح كان مفتوحا من الجوانب الأربعة، بحيث يُرى النصب بسهولة من جميع الأطراف. ولكن لم يبق شيء من المذبح في مكانه سوى أعمدة الأساس، حيث إن كل قطعه المعمارية معروضة على حالها اليوم في متحف برلين

 الآغورا Agora

الآغورا هي الساحة الدائرية في المدن الرومانية، وكانت ملتقى الفلاحين والعمال والفلاسفة وغيرهم. وتقع الآغورا في موقع مرتفع من الجهة الجنوبية لمذبح زيوس. وتعود الآغورا إلى الحقبة الهلنستية. وهي مخصصة بآلهة التجار هَرمَس، وقد بُنيت وفق الطراز الدوري. وتظهر أسس معبد ديميتير (آلهة الزراعة).

الساحات الرياضيةGymnasion:

وكانت توجد 3 ساحات رياضية وهي عبارة عن 3 شرفات بعضها فوق بعض في برغاما. السفلي للأطفال والوسطي لليافعين والعلوي للكبار

 معبد الشفاء (Asklepion):

وهو مخصص لإلهة الشفاء أسكليبيوس وهو أحد أبناء أبولو. وهذه التسمية تعني أرض أسكليبيوس. وهو مركز صحي مهم في برغاما، ويعود تاريخه إلى العصور السحيقة. ويتم الوصول إليه عبر المرور من الشارع المستقيم (وهو شارع تنتشر على جانبيه الأعمدة المتقابلة في المدن الرومانية). وكانت من الطرق العلاجية المتبعة فيه الاستحمام بالمياه الصحية، والاستحمام بالطين الصحي، وممارسة الرياضة، والمسرح، والمعالجة النفسية…إلخ.

معبد سيرابيس:

وهو أضخم المباني في برغاما القديمة. وهو مبني بالقرميد الأحمر، وتسميته الشعبية الساحة الحمراء. وهذا المبنى منذور لآلهة مصر، وبقي داخل مدينة برغاما في لوقت الحاضر.  

 الجامع الكبير:

يقع الجامع على الضفة اليسرى لنهر برغاما، عند بداية الطريق المؤدية إلى مضيق تكَّة.

جامع حوض الوضوء:

يقع هذا الجامع بالقرب من المئذنة السلجوقية. وقد بُني حوض الوضوء الموجود في صحن الجامع من قبل والي برغاما عبد الله آغا سنة 1824.

المئذنة السلجوقية:

ويُطلق عليه اسم جامع العرب أيضا. ولكن الجامع متهدم ولم يبق منه سوى المئذنة. كما تُلقب بالمئذنة القصيرة وبالمئذنة ذات القيشاني. وهي من الطراز المعماري السلجوقي.

دار الضيافة المنخفضة Çukur Han:

يُعتقد أنها تعود للقرن 14 أو 15 حسب الطراز المعماري المتبع في بناءئه.

دار الضيافية الحجرية Taş Han:

تشير الكتابة المنقوشة على هذا المبنى المخصص للمسافرين أنه بُني سنة 1432 في عهد السلطان مراد الثاني ابن السلطان محمد الأول (شلبي).

نبع محمودية الحار:

تصل درجة حرارة مياه هذا النبع إلى 26 درجة مئوية. وهو غني بالمواد الإشعاعية. كما أنه غني بالصوديوم وخالٍ من الكالسيوم.

نبع باشا الحار:

يبعد عن برغاما 15 كم. ومياهه منخفضة الحرارة وفقيرة من ناحية الأملاح المعدنية، ويمكن الاستحمام فيها.

نبع الجمال Güzellikالحار:

وهو يبعد عن برغاما 4 كم، وهو عبارة عن حوضين تعلوهما قبتان. وتم تأسيسه في عهد الملك يومينس. وقد اشتهر باسم “حمامات أوسكولاب”. أما درجة حراة مياهها فتصل إلى 35 درجة مئوية. ويُروى أن كليوباترا قد استحمت في مياه هذا النبع

 بيوت برغاما:

تمتاز بيوت برغاما بجدرانها السميكة التي تعزل داخلها عن الحرارة الخارجية. ولا توجد فيها شرفات في الطابق العلوي كما في البيوت التركية التقليدية. فالطابق العلوي يكاد يكون مساويا للطابق السفلي من حيث المساحة. ولكن قد تكون أحيانا مشربيات وشرفات خشبية مختلفة الطراز.

CEVAP VER