تركيا: بلدة يلفاتش.. عندما تسحرك الورود بجمالها(صور)

255

إسبارطه (تركيا اليوم) – تقع بلدة يلفاتش بمدينة إسبارطة الواقعة في جنوب تركيا، وتتميز باشتهارها على مر العصور بالزهور والورود. دعونا نتعرف أكثر على هذه البلدة التي تسحر زوارها بجمالها الطبيعي وعمقها التاريخي.

2

مدينة أنتيوتشيا القديمة (Antiocheia)

تقع أطلال المدينة على بعد كيلومتر واحد شمال بلدة يلفاتش، على أرض خصبة في الجهة الجنوبية من جبال “السلطان”. ويروى أن أهالي المدينة كانوا يتخذون منطقة “بيسيديا” (Pisidia) عاصمة لهم. وكانت مدينة أنتيوتشيا من المستعمرات التابعة للإمبراطور اليوناني سلوقس، مثل أبوللونيا. تم تأسيس المدينة من قبل الإمبراطور أنتيوتشيا أحد أحفاد الإمبراطور سلوقس، في الفترة ما بين عامي 281-261 قبل الميلاد.

يقع المدخل الرئيسي للمدينة في الجهة الغربية. ويؤدي هذا المدخل إلى منطقة من الشوارع الضيقة والحارات المرتبة والمنظمة التي كانت تعرف باسم كاردو ماكسيموس (Cardo Maximus).

وتتكون المدينة من ميدانين رئيسين أغسطس (Augustus) وتباريوس (Tiberius).

تمتد أسوار المدينة بطول 3000 متر. وتشير المصادر التاريخية إلى أن الأسوار بنيت خلال العصر الهلنستي، بعد ذلك تمت توسعتها وترميمها في العصر الروماني والبيزنطي.

يعتبر معبد “أغسطس” من أهم وأعلى المعالم بالمدينة، وهو يحمل اسم الإمبراطول “أغسطس”. ويتميز المعبد بدقة الطراز المعماري المستخدم، والذي يبرز جميع القوى الروحية التي كانت تعد مقدسة لديهم في ذلك الوقت.

أمَّا المسرح القديم، فقد شيد في القرن الرابع الميلادي، على تلة قريبة من مركز المدينة. كان المسرح في البداية يتكون من ثلاثة أقسام رئيسة. كما تميز، على عكس غيره من المسارح، باحتوائه على نفق يمتد بطول 56 مترًا، وعرض 8 أمتار.

في الجهة الشمالية الغربية من المدينة، يقع الحمام الروماني القديم، الذي شيد بين القرنين الأول والثاني الميلادي، بطراز معماري متناسب مع سائر الحمامات التاريخية.

كما يقع الاستاد القديم في الجهة الغربية من المعبد على جانبي جبال السلطان. وشُيد في العصر الهلنستي القديم. إلا أن الملعب الذي شهد ألعابا رياضية مختلفة ومباريات مصارعة وملاكمة، كان ضحية للمتشددين الذين قضوا عليه.

وقد كان الملعب الذي شهد مباريات للمصارعين والحيوانات المفترسة، يتمتع بطراز وشكل خارجي غاية في الأهمية بالنسبة للإمبراطورية البيزنطية القديمة.

وعلى بعد 200 متر جنوبًا من الحمام الروماني، تقع كنيسة القديس باول، أول وأكبر كنيسة في مدينة أنتيوتشيا.

تعتبر قناطر المياه من العلامات المميزة للمدينة، وشيدت خلال العصر الروماني. وتمتد بطول نحو 10 كيلومترات في الاتجاه الشمالي للمدينة.

3

ساحة “مَن” (Men)  

مَن، كان يعد إله القمر، وكان يعبده سكان منطقة الأناضول ابتداء من القرن الثالث قبل الميلاد. وقد تم رسم صورته على سكك من العملات المعدنية القيمة. تعتبر مدينة أنتيوتشيا القديمة من أهم المراكز التي احتضنت عددا كبيرا من المعالم الأثرية التي تعود لذلك العهد.

تبعد ساحة “مَن” 5 كيلومترات عن بلدة يلفاتش. وتشير المصادر التاريخية إلى أن المعبد الخاص بإله القمر، يعود إلى القرن الرابع قبل الميلاد. وتضم تلك المنطقة كنيستين وملعبا ومنازل أيضا.

جزيرة ليمينيا (Limenia)

تبعد جزيرة ليمينيا 25 كيلومترًا عن بلدة يلفاتش، وتقع داخل بحيرة حويران. وتعتبر الجزيرة من الأماكن التاريخية الفريدة التي يستمتع فيها الزوار بأجواء مختلفة. تحاط الجزيرة بالأسوار الحجرية. ومن أبرز معالم الجزيرة المقابر الصخرية الموجودة على المنحدرات الصخرية للجزيرة، وموقعها والطراز المعماري الخاص بها. كما تضم الجزيرة ديرا تاريخيا يدعى أنها تعود لعهد السيدة مريم العذراء.

المقابر الصخرية

تقع المقابر الصخرية على المنطقة الصخرية المرتفعة بالقرب من جزيرة حويران، وتختلف طولها من الواحدة للأخرى. كما يمكن تميز الطرازات المختلفة للمقابر الصخرية لقبائل الفريجية.

جامع دولت خان

على الرغم من عدم التأكد من تاريخ تشييد الجامع بالتحديد، إلا أنه من المتوقع أن يكون قد شيد في القرن الرابع عشر الميلادي.

الجامع الجديد

يقع الجامع الجديد في الجهة الأمامية مباشرة من جامع دولت خان. وقد شيد في القرن التاسع عشر الميلادي، ويتميز بشكله المربع.  

الحمام القديم

يعتبر الحمام من المعالم الأثرية الفريدة في بلدة يلفاتش، ويعكس عادات وتقاليد الدولة العثمانية. يقع الحمام القديم في حي “كاش” (Kaş). ويتكون من عدة أقسام من بينها غرفة لتغيير الملابس، وغرفة للتبريد، وغرفة للتسخين، وخزان لمياه.

حفريات بلدة توكماجيك

في عام 1994 ميلاديًا تم اكتشاف حفريات لحيوان وحيد القرن ترجع لنحو 9 ملايين سنة، في بلدة توكماجيك. وتعرض في متحف تورتونيون (Tortonion) بعرض الحفريات للزوار خلال عام 1995.

كهف أكار- دونار (Akar-Donar)

يقع كهف أكار- دونار في الجهة الشمالية من تلة “كوتش ياطا” (Koçyata) الواقعة على بعد 3 كيلومترات في الجهة الجنوبية الغربية من قرية “ديديجام” (Dedeçam).

كهف عرين الدببة (Ayiini)

يقع كهف عرين الدببة على جوانب جبال السلطان، في الجهة الشمالية الغربية من بلدة يلفاتش، في الجهة العليا من نهر “نازيلي” (Nazilli). يتميز الكهف بأنه من الكهوف الجافة والأفقية. وتتكاثر الأقاويل أنه كان يستخدم في عهد الدولة البيزنطية لأغراض مختلفة. كما يحتوي الكهف من الداخل على خزان للمياه.

كهف وجه الساقية (Değirmenönü)

يقع كهف “وجه الساقية” بالقرب من الممر المائي الواقع في الجهة الشمالية الشرقية، على بعد كيلومترًا واحدًا من بلدة كوزلوجاي (Kozluçay).

المتنزهات

تعتبر شجرة الدلب التاريخية بالبلدة، من الشواهد التاريخية على مر العصور، فقد كانت شاهدة على عدد كبير من القرارات المصيرية المهمة التي تؤثر في مصير بلدة يلفاتش.ويعتبر أهالي البلدة الشجرة العجوز، فأل الخير للبلدة.

كما تعتبر تلة “الخضر” (Hıdırlık) من أهم الأماكن المخصصة للاحتفالات، وتتمتع بغطائها الأخضر المكون من أشجار الصنوبر. وتتميز بلدة يلفاتش بطبيعتها الخلابة ما يجعلها تشكل لوحة فنية تمزج بين التاريخ والطبيعة في آن واحد. وتضم البلدة كذلك بحيرة “حويران” (Hoyran)، وبستان “جيمين” (Gemen)، ومحمية “غازنيري” (Gazniri)، وغابة “دوزكير” (Düzkır)..

CEVAP VER