تركيا تحتل المرتبة الثانية عالميا في ارتفاع أسعار المنازل

300

إسطنبول (تركيا اليوم) – ارتفعت أسعار المنازل في تركيا بمعدل 14 في المئة في العام الأخير بسبب الارتفاع الكبير في أسعار الأراضي، حيث أشار خبراء اقتصاديون إلى أن أسعار الأراضي في تركيا شهدت ازديادا كبيرا على الرغم من حالة الجمود في بيع العقارات.

وبحسب تقرير مؤشر شركة الاستشارات العقارية” نايت فرانك” العالمية لأسعار المنازل تحتل تركيا المركز الثاني بعد أيرلندا كأغلى دولة في بيع المنازل.

وكانت تركيا تحتل العام الماضي المركز السادس بعد كل من دبي والصين وهونج كونج وتايوان وإندونيسيا الدول التي تباع المنازل فيها بأسعار باهظة.

ويقول الخبراء الاقتصاديون إن ارتفاع أسعار المنازل في أيرلندا يعتبر تحسنًا عقب الانخفاض الحاد الذي حدث بعد الأزمة الاقتصادية في أوروبا فيما يعزون زيادة الأسعار في تركيا إلى أسعار الأراضي باهظة الثمن.

وحسب دراسة أجرتها شركة إيوا Eva للعقارات فإن الارتفاع الباهظ في أسعار الأراضي يمثل أهم خطر لاحتمال دخول قطاع الإسكان في تركيا في أزمة مالية. ولهذا السبب تلفت إدارة جمعية تطوير الإسكان والمستثمرين الانتباه إلى عدم التوافق بين العرض والطلب.
وتقول إدارة الجمعية في تقرير لها: “هناك 72 ألف حالة طلب في إسطنبول على المنازل التي يبلغ سعر المتر فيها 1.263 ليرة تركية أو أقل إلا أنه ليس هناك أي إنتاج لهذا النوع من المنازل قط. في الوقت الذي نرى فيه 8 آلاف طلب على منازل يتراوح سعر المتر الواحد فيها ما بين 1.263 و2.074 ليرة فيما يصل الإنتاج من هذا النوع من المباني إلى 10 آلاف و 767 ومعنى ذلك أن الإنتاج زائد عن الطلب بـ 2.767 من المنازل من هذا النوع”.

وأضافت أنه بمجرد أن تتجاوز الأسعار 3 آلاف ليرة يزيد العرض (الإنتاج) على الطلب بنسبة أعلى، وفي مقابل الحاجة إلى 8 آلاف منزل إلى هذا الصنف هناك إنتاج 63 ألف و363، أي أن العرض زائد على الطلب 55 ألف و363 منزلا في هذا الصنف.
كما تبلغ الحاجة في المنازل التي يصل فيها سعر المتر الواحد لـ 5 آلاف ليرة حوالي 8 آلاف، إلا أن العرض أو الإنتاج بعدد 31 ألف و445 منزلا أي هناك زيادة في العرض على الطلب عدد 23 ألف و445 منزل.

إلا أنه لا يمكن لشركات البناء أن تلبي احتياجات المنازل الإقتصادية في إسطنبول لذوي الدخل الأدنى التي تشير إليها إدارة جمعية تطوير الإسكان والمستثمرين بسبب غلاء ثمن الأراضا، ويعلّق أرهان بويسان أوغلو رئيس مجلس إدارة شركة ميسا Mesa للإسكان على هذه النقطة قائلا “لا يمكن تلبية ذلك لأن الأراضي في إسطنبول غالية جدًا. ومن المستحيل أن نبني منازل إقتصادية على أرض تكلفنا أموالا طائلة”، مضيفا أن تكلفة أراضي البناء في إسطنبول بدأت تتجاوز نصف التكلفة الإجمالية للمنازل.

ويرى بويسان أوغلو أن معدل أسهم تكلفة الأراضي في مشاريع البناء في أوروبا يتراوح بين 18 إلى 20 في المئة. وكان البنك المركزي لفت في تقرير له في عام 2012 إلى أن تركيا تحتل المركز الأول أوروبيا في زيادة أسعار المنازل بسبب أسعار الأراضي الباهظة.