تركيا: قوات الأمن تكشف عن أحد منفذي تفجيري أنقرة

171

 

أنقرة (تركيا اليوم) – قالت السلطات التركية أن الأعمال الإرهابية، التي وقعت في كل من بلدة سوروج بمدينة شانلي أورفا جنوب البلاد التي تسببت في وفاة 33 شخصًا والعاصمة أنقرة التي كانت حصيلتها مقتل 97 شخصًا وإصابة أكثر من 500 آخرين، قام بتنفيذها شقيقان ينتميان إلى تنظيم داعش هما يونس أمره ألاجوز وعبد الرحمن ألاجوز.

وأفادت مصادر أمنية بأن منفذي الهجمات الانتحارية الذين تبين أنهما على صلة بتنظيم داعش كانا متواجدين في سوريا لفترة طويلة ثم ذهبا إلى تركيا عبر الحدود البرية قبل أيام قليلة من التفجير.

وأوضحت المصادر أن السلطات الأمنية استطاعت أن تحدد هوية منفذي الهجومين اللذين قدما إلى أنقرة، حيث اندسا بين المواطنين المشاركين في مسيرة السلام والديمقراطية في العاصمة أنقرة لعدم لفت الأنظار إليهما.

وكان رئيس الوزراء أحمد داوداوغلو أعلن ف تصريحات له تعليقاً على تفجيرات أنقرة أن أجهزة الدولة لديها قائمة بالأشخاص المدربين لتنفيذ عمليات انتحارية وتقوم بمراقبتهم وتتبعهم، لكن لايمكن القبض عليهم إلا متلبسين بالجريمة، متناسياً تماماً تطبيق قانون الاشتباه الذي يجري تطبيقه على الصحفيين لاعتقالهم والزجّ بهم في السجون.

جدير بالذكر أن ألاجوز كان مُدرجًا ضمن القوائم التي سربها الرأي العام للصحف الموالية للحكومة التركية باعتبارها قائمة أجهزة الأمن حول الإرهابيين. إلا أن وصول الانتحاريين إلى أنقرة دون إلقاء القبض عليهما يُظهر مدى التقصير والخلل الواضح في الأجهزة الأمنية.

واعتبر المعلقون السياسيون قيام الانتحاريين الذين تتم متابعتهم ومراقبتهم منذ عدة أشهر بمجزرة جديدة في قلب العاصمة وأمام أعين الجميع فضيحة أمنية بالمعنى الكامل.

 

 

CEVAP VER