تركيا: والدة صاحب "إيبك" الإعلامية المصادَرة تقدم دروسا في الأخلاق بمواقفها

226

أنقرة (تركيا اليوم ) – أكّدت ملاك إيبك والدة رجل الأعمال أكين إيبك، أحد أبرز رجال الأعمال في تركيا الذي الذي أقدمت السلطات التركية على مصادرة شركاته المقدرة أصولها بمليارات الدولارات ووسائل الإعلام التابعة لها، على أن ممتلكاتهم لا يشوبها مقدار حبة من خردل حرام، وطالبت المسؤولين بالاعتذار وإلا سيصبحون من آكلي حقوق العباد.

ويمكن اعتبار أن ملاك إيبيك والدة أكين إيبك رجل الأعمال الشهير، الذي أمر الرئيس رجب طيب أردوغان بمصادرة ممتلكاته بسبب شركاته الإعلامية التي يمتلكها قبل الانتخابات العامة بأربعة أيام، تقدّم للمجتمع عبر رسائلها دروسًا في القانون والإنسانيّة.

وبعثت ملاك إيبك التي أبدت موقفًا شريفًا تجاه الظلم، التي تعرف لدى الرأي العام باسم “الأم ملاك”، برسالة إلى الرئيس رجب طيب أردوغان وحكومة حزب العدالة والتنمية أكّدت فيها عدم خوفهم منهما. وفي المقابل رفعت الروح المعنوية للعاملين في شركاتهم بقولها: “ما هذا الحزن وجو المأتم الذي يخيّم عليكم. اليوم هو عيد الشرفاء والصادقين؛ فابقوا أقوياء لأننا سنواجه هذه الافتراءات الأكاذيب”.

فضلا عن أنها سحقت الفريق الذي يحيك ضدهم المؤامرات بأدبها ورزانتها وفضيلتها بكلمات نارية من قبيل: “عليهم أن يعتذروا لنا وإلا سيلتحقون بأكلة حقوق العباد”.

ولفتت ملاك إيبك إلى أن بعض المسؤولين رفيعي المستوى داخل العدالة والتنمية اتصلوا بها وأعربوا عن عدم رضاهم عن الإجراءات التعسفية الظالمة. إلا أنها ترى أن خروج هذه الشخصيات أمام الرأي العام وإبداء اعتراضهم على هذه الأمور الخارجة على القانون مهم جدا.

واللافت أن ملاك إيبك التي تركز على الإيمان بالله تعالى في كل كلمة لها لا تنسى أن تقول إنهم سيخرجون منتصرين في نهاية المطاف، مشددة على محاسبتهم للمجرمين.

وتؤكد إيبك أن الضمان لخروجهم منتصرين من هذه المرحلة هو أن أموالهم حلال قائلة: “أموالنا حلال، وليس فيها مقدار حبة خردل من الحرام. لا يمكنهم أصلا فعل ذلك. عندما نحصل على التعويضات بعد القضية سأقوم بتشييد مدرسة في أكثر المناطق التي في حاجة للمدارس. أتعجب عندما يقولون إننا “منظمة”؛ أية منظمة هذه يا تُرى؟! هذه يُطلق عليه “منظمة الخير” على أقل تقدير”.