ردود فعل دولية بسبب التضييق على الإعلام الحر بتركيا

181

عواصم أوروبية (تركيا اليوم) – انتقدت ريبيكا هارمز الرئيس المشارك لحزب الخضر بالبرلمان الأوروبي قيام الحكومة التركية بفرض الوصاية على إدارة المجموعة الإعلامية “إيباك-كوزا” القابضة.

وصرحت هارمز عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر بأن التعددية تعتبر مفتاح الديمقراطية، غير أن حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي ينتمي إليه الرئيس رجب طيب أردوغان لا يكترث لهذا الأمر، على حد قولها.

وتتواصل الانتقادات من مختلف الأوساط حول العالم لقرار الحكومة التركية بمصادرة مجموعة “إيباك-كوزا” القابضة وتعيين أوصياء لإدارة شركاتها.

وأبدى مدير المعهد الدولي للصحافة ومقره فيينا ستيفن إليس، في بيان له، ردة فعل شديدة على هذا القرار بقوله “إذا ما وضعنا التوقيت نصب أعيننا على وجه الخصوص نرى أن هذه الحملة التعسفية تبعث على القلق بشأن الانتخابات البرلمانية المقبلة في الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل”.

وأعاد إليس في معرض كلمته إلى الأذهان أن المعهد الدولي للصحافة ومجموعات حرية الإعلام الأخرى أجروا زيارة خاصة لتركيا الأسبوع الماضي.

وأضاف “هذا الوضع نموذج آخر على أعمال القمع والضغط الممارسة ضد الإعلام التي قمنا بالتحذير منها الأسبوع الماضي في أثناء الحديث عن ضرورة إعادة مهمة حرية الإعلام بصورة عاجلة”.

وتابع أن هذه الواقعة لا تعني إسكات الإعلام المعارض قبيل أيام قليلة على الانتخابات فحسب، إنما تبعث في الوقت نفسه رسالة مهددة ومروعة للصحفيين.

CEVAP VER