سفير تركي سابق: لماذا لا يقول أردوغان لبوتين "وان مينت"؟

159

أنقرة (تركيا اليوم) – قال السفير التركي الأسبق لدى العراق أونال تشفيكوز أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمر بقصف مواقع لداعش وقوات المعارضة في سوريا بعد زيارة أردوغان لموسكو بـ3 أيام دون أن يبلغه على غرار مافعلت إسرائيل في غزة”.

وتساءل تشفيكوز جوز:لماذا لا نقول لروسيا أو بوتينلحظة” على غرار أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كان قد غضب على إسرائيل، التي لم تخبره عن استعدادها قصف قطاع غزة الذي بدأته بعد 3 أيام من زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود أولمرت لأنقرة في 2008، وقال للرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز في مؤتمر دافوس: “لحظة” أو ” وان مينت”.

ولفت السفير التركي الأسبق لدى كل من العراق وبريطانيا أونال تشفيكوز إلى أن أنقرة باتت مهمشة في جنوب شرق تركيا إبان التطورات السلبية التي تعيشها البلاد.

وفي معرض حديثه عن الغارات الجوية الإسرائيلية على غزة، والتي بدأت بعد 3 أيام من زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود أولمرت لأنقرة في 2008، قال السفير التركي الأسبق لدى العراق أونال تشفيكوز : “إن أردوغان اعتبر القصف الإسرائيلي دون إبلاغ تركيا بمثابة طعنة من الخلف، وقال (وان مينت) في مؤتمر دافوس.أما الآن فقد أمر بوتين بقصف مواقع لداعش وقوات المعارضة في سوريا، بعد 3 أيام من زيارة الرئيس أردوغان لموسكو، فلم لا يقول: (وان مينت) لروسيا أو بوتين”.  

وأكد تشفيكوز أن أردوغان يتراجع باستمرار فيما يتعلق بالشأن السوري، حيث قال إنه سيصلي في الجامع الأموي بدمشق، ولكن ذلك لم يحدث. وقال إن الأسد على وشك السقوط، ولكن ذلك لم يحدث. وسعى إلى فرض حظر الطيران، ولكن ذلك لم يحدث أيضاً. ودعا إلى إنشاء منطقة آمنة، وإن لم يكن ذلك فإنشاء 3 تجمعات سكنية من قبل إدارة التجمع السكني على الحدود لاستيعاب 100 ألف من السوريين. وأخيرا قال: “يمكن أن تكون المرحلة الانتقالية بوجود الأسد”.

CEVAP VER