سياسي معارض: الحكومة التركية حولت إسطنبول التاريخية إلى كتل خرسانية

179

إسطنبول (تركيا اليوم) – انتقد رئيس فرع حزب الحركة القومية المعارض بمدينة إسطنبول محمد بولنت كاراتاش بشدة الحكومة التركية متهمًا إيّاها بتحويل المدينة إلى كتل خرسانيّة ومواقع للبناء وتدمير المعالم الثقافية والحضارية للمدينة من أجل تحقيق مكاسب مادية.

 وأضاف كاراتاش أن المؤسسات التي أقامتها الدولة لتشييد عقارات رخيصة للمواطنين الفقراء مثل شركة كيبتاش (KİPTAŞ) العقارية التابعة لبلدية إسطنبول وشركة “أملاك كونوت” (Emlak Konut) للاستثمار العقاري ورئاسة إدارة الإسكان الجماعي (TOKİ) التابعة لرئاسة مجلس الوزراء جعلت إسطنبول كتلة خرسانية وباتت في الوقت نفسه تتقاضى رشوة وأموالاً قذرة، على حد وصفه.

وزعم كاراتاش أن مسؤولي حزب العدالة والتنمية يغيّرون باستمرار خطط التنمية في إسطنبول من أجل الحصول على الرشوة.

وأضاف: “عقب أحداث 17 و25 من ديسمبر/ كانون الأول 2013 التي كشفت النقاب عن أعمال الفساد التي طالت مسؤولي حكومة رئيس الوزراء السابق الرئيس الحالي رجب طيب أردوغان تم منح الأراضي القيّمة لأقارب المسؤولين كهدايا. وارتكبوا مجزرة بحق الطبيعة بسبب تشييد الجسر الثالث في غابات الشمال. ومؤخرًا يتم تدمير الحديقة الخلفية لمتنزه “أميرجان” أحد أجمل الأماكن التي تطل على مضيق البوسفور بإسطنبول. والتي كانت المنطقة الوحيدة للأكسجين بالمدينة. لكن نصبوا هناك مواقع عمل وبناء بهدف التربح. يتم تشييد مدينة جديدة في المنطقة الثالثة بإسطنبول.المدينة تحولت إلى كتلة خرسانية. عكسوا أرواحهم على الصورة الظليّة لإسطنبول. دمّروا المعالم التاريخية والحضارية في سبيل الحصول على الأموال”، على حد تعبيره.

CEVAP VER