صاحب "إيبيك" الإعلامية: أعيشُ فقيرًا ولا أكون في صف الكاذبين

209

إسطنبول (تركيا اليوم) – قال رئيس مجلس إدارة مجموعة “إيباك-كوزا” القابضة أكين إيباك في حديث له مع قناة “بوجون تي في” ردا على قرار الوصاية على مجموعته الإعلامية التي تضم صحيفتي “بوجون” و”ميلت” وقناتي “بوجون تي في” و”كنال تُورك” بصورة غير قانونية بطلب من النيابة العامة بالعاصمة أنقرة، أنه يفضلُ العيش فقيرا على أن أكون في صف الكاذبين من وسائل الإعلام التابعة للحوض المالي الذي شكلته الحكومة التركية.

ولفت إيباك إلى عدم وجود أية أعمال خارجة على القانون تتعلق بشركته تعليقًا على حملة المداهمة التي شنتها قوات الأمن في شهر سبتمبر/ أيلول الماضي.

وأضاف: “لم يجدوا ولا مليما من الأموال السوداء. قلتُ لهم لو عثرتم على قرش واحد غير قانوني سأعطيكم كل ما أملك. بيد أنهم عيّنوا أوصياء على الشركة لأنهم لم يجدوا دليلا لإدانتي بالرغم من أنهم فحصوا جميع الأوراق والمستندات”.

وأفاد إيبيك بأن حملات المداهمة التي يشنها الأمن منذ شهرين لم تسفر حتى الآن عن العثور على أية أموال غير مشروعة، وأنهم لن يعثروا بعد الآن على ذلك.

وأضاف: ” أضمنُ كل الزملاء العاملين بالمجموعة، لذا عليهم أن يطمئنوا إلى أننا لم نفعل أبدا ما بخالف القانون. ونعلم جيدًا أن كل شتاء يعقبه ربيع وكل ليل يعقبه فجر، وهذه الأيام التي نشهدها ستنقشع عما قريب”.

 

CEVAP VER