صحيفة تركية: شركة "توركسات" تواجه اتهامات بالفساد

188

إسطنبول (تركيا اليوم) – ذكرت صحيفة “ميلّت” التركية أن شركة “توركسات” Türksat، التي تحاول جاهدة إسكات بعض قنوات الإعلام الحر بتوجيهات من الحكومة مخالفة للقانون، تشوبها ملفات فساد كبيرة.

وبحسب خبر الصحيفة تبين أن شركة “تُورك تليكوم”Türk Telekom التي اشترت أغلبية الحصص فيها شركة سعودية لم تقم بدفع الأموال مقابل ترددات الأقمار الصناعية التي تستخدمها في القمر الصناعي “تُوركسات”، وأنها كبّدت الدولة خسائر بمقدار 264 مليون ليرة تركية (نحو 90 مليون دولار).

وأضافت الصحيفة أن الفضائح لا تنتهي داخل “توركسات” التي أعلنت أنها ستقوم بإخراج بعض القنوات التي لا تسيطر عليها الحكومة من البث مثل قناتي Kanaltürk وBugün TV دون تقديم أية مبررات قانونية.

وقالت الصحيفة إن مفتشي جهاز الرقابة المالية الذي يقوم بمراقبة حسابات المؤسسة كشفوا عن فضيحة كبيرة جدًا. إذ أظهر التقرير الذي أعدّه المفتشون أن حزب العدالة والتنمية لم يستلم رسوم خدمة الترددات على مدى 10 سنوات من شركة “تورك تيليكوم” التي تستأجر التردادات من “تُورك سات”. وهو ما يعني أن الدولة تكبدت خسائر قيمتها 264 مليون ليرة.

وكانت مجموعة “أوجير” Oger السعودية فازت بعطاء خصخصة شركة تُورك تيليكوم الذي أجري في عام 2005. ودفعت نحو 5.5 مليارات دولار من أجل شراء 55 في المئة من أسهم الشركة التركية، وأصبحت الدولة المسؤولة عن تُورك سات الشركة المشغلة للأقمار الصناعية. وتبين أن سلسلة الفضائح بدأت في تلك المرحلة. واستخدمت شركة أوجير على مدى سنوات طويلة ترددات الأقمار الصناعية الممنوحة لها خصيصًا من قبل الدولة مجانًا أي دون أن تدفع مليما واحدا.

جدير بالذكر أنه قبل فترة قصيرة قامت “تي في بو” Tivibu المنصة الإعلاميّة الرقمية التابعة لشركة تُرك تيليكوم بوقف بث 7 قنوات لا تسيطر عليها الحكومة.

 

 

 

 

CEVAP VER