صندوق النقد الدولي: الاحتياطات المالية للسعودية ستنتهي خلال 5 سنوات

197

 

(وكالات) – قال صندوق النقد الدولي أن المملكة السعودية ستنفق كل احتياطياتها المالية خلال السنوات الخمس القادمة، وذلك بسبب هبوط أسعار النفط بأكثر من النصف منذ منتصف العام الماضي.

وأشار صندوق النقد الدولي في تقريره المتعلق بالشرق الأوسط، نشر اليوم الجمعة، إلى أن عجز الميزانية لدى أكبر اقتصاد في المنطقة من المتوقع أن يبلغ في العام الحالي 21.6% من حجم الناتج المحلي الإجمالي للمملكة، و19.4% في العام القادم.

وكانت المملكة سجلت آخر عجز في عام 2009، عندما هبطت أسعار النفط لفترة قصيرة بسبب الأزمة المالية العالمية.

ويرسم التقرير صورة متشائمة للضغوطات المالية على الرياض، التي تشكل عائدات النفط نحو 90% من إيراداتها، حيث سترغم الرياض على البحث عن موارد مالية لدعم الإنفاق. وعلى غرار جيرانها المصدرين للنفط في منطقة الخليج العربي ستعمل المملكة على تقليص النفقات في ميزانيتها.

وقال مسعود أحمد، مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي: “إن هبوط أسعار الخام يكلف مصدري النفط في المنطقة مبالغ طائلة، التي بلغت نحو 360 مليار دولار في العام الماضي”.

ولفت أحمد في وقت سابق إلى أن السعودية بحاجة إلى إجراء تعديلات مالية كبيرة وهيكلية تستمر عدة سنوات.

كما قامت السعودية بسحب نحو 70 مليار دولار خلال الأشهر الـ6 الأخيرة من استثماراتها في جميع أنحاء العالم، وذلك لسد العجر في الميزانية. بالإضافة إلى تراجع احتياطياتها المالية بنحو 73 مليار دولار مع بدء انخفاض أسعار الخام النفط، التي انخفضت منذ شهر يونيو 2014 بنحو 60% بعدما بدأ الإنتاج العالمي المرتفع يصطدم بتباطؤ النمو الاقتصادي العالمي، لتصل إلى 654.5 مليار دولار، بعدما سجل الصندوق السيادي للمملكة أعلى مستوياته في شهر غشت 2014، إذ بلغ 737 مليار دولار.

وهذه الاحتياطيات ليس لانهائية وفي حال بقاء أسعار الذهب الأسود عند مستويات متدنية لفترة طويلة ستواجه السعودية على المدى الطويل تحديات اقتصادية واجتماعية.

وتشير تقديرات صندوق النقد الدولي إلى أن أسعار النفط ستبلغ مستوى 52 دولارا للبرميل بحلول نهاية العام الحالي، و63 دولارا في العام القادم.

 

CEVAP VER