ضغوطات على إدارة الفيسبوك لإزالة شرط استخدام الاسم الحقيقي

154

برلين(تركيا اليوم) يستمر نشطاء حماية البيانات في ألمانيا في ممارسة الضغط على إدارة الفايسبوك من أجل قيامها بإزالة شرط استخدام الاسم الحقيقي من شروط التسجيل. حيث يقوم الفيسبوك بإغلاق حساب أي مستخدم مُسجل تحت اسم آخر ويطلب منه هويته الحقيقية ويغيّر صفحته.

فماهي المخاطر المحتملة للدخول بالاسم الحقيقي على فيسبوك؟ ولماذا هذا التصعيد في مطالبة موقع فيسبوك بالتخلي عن طلب الاسم الحقيقي من شروط تسجيل رواده؟

ويستند نشطاء حماية البيانات في مبادرتهم التي أطلقوها ضد شروط موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك لأمر مثير؛ فالمعلومات الحساسة والأسماء الحقيقية التي قد تقع في أيدي الآخرين بسبب النشر العلني لبيانات الهوية الشخصية هي عنصر يسهل أمور عدة من ناحية التسويق والإعلانات. وبهذا يتمكن المستخدمون من الوصول بسهولة إلى الصفحات الشخصية لأصدقائهم. إلا أنه قد يكون من الممكن استخدام هذه البيانات من أجل الوصول إلى معلومات أخرى. وهناك الكثير من الأشخاص الذين يستخدمونها في النصب والاحتيال والإعلانات وسرقة الهويات.

على الطفل الذي يفتح حسابًا في الفيسبوك أن يكون عمره 13 عامًا

ويرى الخبراء أن هذا الموقف يتطلب شرطًا ينبغي مراعاته بصورة أكثر دقة بالنسبة للأطفال. وتوصي شركة “Schau Hin” للخدمات الإعلاميّة بأن يكون الآباء والأمهات إلى جانب أطفالهم في أثناء فتحه حسابًا على الفيسبوك وتجنبهم تسجيل البيانات الخاصة قدر الإمكان. ويقول كريستينلانج، وهو أحد الخبراء بالشركة، إن الفيسبوك ليس بيئة مناسبة للأطفال والشباب على وجه الخصوص لأنه يتصرف بحرية من ناحية البيانات وحماية الشباب.

CEVAP VER