كاتب تركي: سياسة أردوغان تجاه مصر لم تنفع "الإخوان"

166

إسطنبول (تركيا اليوم) – اعتبر طه أكيول أحد أبرز الكتّاب الليبراليين في تركيا أن المظاهرات والاحتجاجات التي نظمت في تركيا من أجل دعم أحداث ميدان رابعة العدوية الدموية في مصر لم تنقذ والد الفتاة أسماء ابنة القيادي الإخواني محمد البلتاجي ولم تنفع جماعة الإخوان المسلمين بل على العكس من ذلك ساهمت في تدهور العلاقات بين تركيا ومصر.

وأوضح الكاتب المخضرم الذي حلَّ ضيفًا على عمود “حديث الاثنين” بصحيفة “زمان” التركية أن سياسة زيادة التقارب مع دول في الشرق الأوسط التي كانت تتبعها حكومة حزب العدالة والتنمية صحيحة ولكنها أفرطت في هذا التقارب.

ولفت أكيول إلى أنه كما أن اللقاءات الجماهيرية التي أطلقها أردوغان لم تستطع إنقاذ والد أسماء البلتاجي التي باتت رمزًا لتلك اللقاءات التي كان يرفع فيها علامة” رابعة” فإنها أيضًا لم تعد بأي نفع قط على جماعة الإخوان المسلمين.

وأضاف أكيول أن قطع الحكومة التركية علاقاتها مع نظيرتها المصرية لم يعد بالنفع على الإخوان المسلمين. ولربما لو كنّا اتبعنا سياسة الحلول المتبادلة لأمكننا الحيلولة دون وقوع بعض المشاكل. ولربما أيضًا كانت الجهات المصرية توقفت عند حد معين بحيث لا تثير غضب تركيا انطلاقًا من الوضع الذي آلت إليه الأمور. لكن الحكومة التركية ضيّعت هذه الفرصة أيضًا. ولهذا فهناك مبدأ صحيح في السياسة يسري على الجميع في كل موضوع وفي كل وقت هو؛ سياسة الوسطيّة أو الاعتدال”.

ولفت الكاتب إلى أنه حتى لو انفرد حزب العدالة والتنمية بالحكم في الانتخابات البرلمانية المبكرة المقرر إجراؤها في 1 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل فإنه سيواجه صعوبات كبيرة في إدارته لتركيا، مشيرًا إلى أنه يشعر بقلق من حدوث حرب أهلية في تركيا.

 

 

 

 

تركيا، أخبار تركيا، طه أكيول، حزب العدالة والتنمية، انتخابات 1 نوفمبر

 

 

CEVAP VER