مدراء إير فرانس يتبهدلون بسبب غضب الموظفين

196

(وكالات) – هاجم  الموظفون بشركة الخطوط الجوية الفرنسية “إير فرانس” مدراء الشركة ودفعوهم إلى الفرار، بعد تسريح آلاف العاملين في مشهد يعكس الأزمة التي تتخبط فيها إحدى أكبر الناقلات الأوروبية.

وأظهرت اللقطات المصورة، التي تناقلتها وسائل الإعلام كافة مساء الاثنين، عددا كبيرا من الموظفين الغاضبين يحتشدون أمام مقرات شركة “إير فرانس” في باريس خلال محاولة المدراء الفرار، وبعضهم ثيابهم ممزقة.

وكان الموظفون اقتحموا قاعة اجتمع فيها مدراء الخطوط الجوية الفرنسية لبحث إلغاء 2900 وظيفة، والاستغناء عن 14 طائرة بحلول 2017، حيث هاجموا المجتمعين، وبينهم، مدير الموارد البشرية، إكزافييه بروسيتا.

واضطر بعض المسؤولين إلى تسلق البوابات والهرب من الموظفين الغاضبين الذين كانوا يهتفون ضد الخطط التقشفية التي تسعى الشركة من خلالها لمواجهة الضغوط الناجمة عن المنافسة مع الناقلات منخفضة التكلفة في القارة، وشركات طيران بالشرق الأوسط.