مسجد مركز أفندي إشعاع روحاني في قلب إسطنبول

337

إسطنبول (تركيا اليوم) – يقع مسجد “مركز أفندي” بمنطقة “زيتون بورنو” داخل أسوار المدينة التاريخية لإسطنبول التي فتحها السلطان العثماني محمد الفاتح، ويعتبر المسجد من أهم المساجد التي لها إشعاع معنوي وروحاني في المدينة، والتي تحظى بزيارات ساكنة إسطنبول.

واليوم يشبه هذا المسجد المذكور باسم هذا العالم الجليل وضريحه حديقة أو جزيرة بأجوائها المعنوية المتميزة وسط المدينة العملاقة التي يسكن فيها الملايين من البشر.

ترتفع أصوات الأذان من فوق الأسوار لتعم أرجاء إسطنبول؛ ونحن نوصي الجميع بأداء الصلاة ولو لمرة واحدة في هذا الجامع المتواضع الذي رفع مآذنه المعماري العثماني المشهور سنان العظيم.

ويتمتع مركز أفندي، الذي اسمه الحقيقي موسى مصلح الدين، بشهرة خاصة بفضل تركيبته التي أعدها بأربعين نوعاً من التوابل التي تسمى بـ “معجون المسير” (Mesir macunu) التي ابتكرها كدواء لعلاج السلطانة عائشة حفصة زوجة السلطان سليم الأول (يافوز سليم) في مدينة مانيسا، حيث اشتهرت هي الأخرى بهذه التركيبة الفريدة التي باتت تستخدم لتخفيف التعب وتنشيط الدورة الدموية.

كما أن علاقة مركز أفندي بالسلطان سليمان القانوني والصداقة بينهما بدأت أثناء إمارته في مدينة مانيسا واستمرت عندما أصبح سلطانًا في إسطنبول عاصمة الخلافة العثمانية آنذاك.

 

CEVAP VER