مصر تحصل على عضوية مجلس الأمن بعد 20 سنة من الغياب

192

نيويورك (زمان عربي) تمكنت جمهورية مصر العربية من الحصول على العضوية غير الدائمة لمجلس الأمن لسنتي 2016-2017  بأغلبية ساحقة في انتخابات الجمعية العامة للأمم المتحدة التي نظمت، مساء أمس الخميس، لتتمكن بذلك من الحصول على العضوية للمرة السادسة بعد غيابها 20 عاما عن المجلس

وحصلت مصر على 179 صوتاً من إجمالي 193 صوتا وامتنعت الولايات المتحدة عن التصويت فيما كانت المؤشرات الأولية تشير إلى حصولها على 150 صوتاً.

وانتخبت مصر واليابان وأوكرانيا والأوروجواي والسنغال لعضوية مجلس الأمن الدولي.

وتحل الدول المنتخبة مكان خمسة بلدان تنتهي ولايتها في المجلس نهاية العام بينها الأردن. وعلى ضوء ذلك، تعهدت القاهرة بـ”الدفاع عن القضايا العربية والأفريقية“.

وتستمر ولاية الدول الخمس سنتين اعتبارا من الأول من يناير / كانون الثاني المقبل.

وحصلت الدول الخمس على غالبية ساحقة من الأصوات تراوحت بين 177 صوتا لأوكرانيا و187 صوتا للسنغال، وذلك من أصل 193 دولة تتشكل منها الجمعية العامة.

وتحل الدول المنتخبة محل خمسة أعضاء تنتهي ولايتهم نهاية العام وهم الأردن وتشاد ونيجيريا وليتوانيا وتشيلي.

أما الدول الخمس الأخرى غير الدائمة العضوية في المجلس فهي أنجولا وماليزيا ونيوزيلندا وإسبانيا وفنزويلا وتنتهي ولايتها نهاية العام المقبل.

وتعهدت مصر على ضوء انتخابها في مجلس الأمن بألا تدخر جهدا في “الدفاع عن القضايا العربية والأفريقية” وبالقيام بدور حاسم لقيادة الشرق الأوسط نحو “الاستقرار والتنمية“.

وقالت الرئاسة المصرية في بيان مساء الخميس إن “مصر حرصت دوماً على الاضطلاع بمسئولياتها التاريخية في الدفاع عن القضايا العربية والافريقية، وتؤكد في هذه المناسبة أنها لن تألو جهداً في الدفاع عن مصالح أفريقيا لتكون خير معبر عن طموحات شعوب القارة نحو تحقيق الاستقرار والأمن والتقدم والبناء“.

وأضافت الرئاسة أن مصر “ستظل في طليعة الدول الداعمة للجهود الرامية إلى التوصل إلى سلام عادل وشامل في الشرق الأوسط، وتستمر في القيام بدور حاسم في قيادة المنطقة نحو الاستقرار والتنمية في ضوء التحديات الراهنة التي تحيق بها“.

وأشارت الرئاسة المصرية إلى تحديات “القضايا المرتبطة بمكافحة الإرهاب الدولى والتطرف، وتسوية القضايا الإقليمية فى إطار احترام القانون الدولي، وعلى رأسها القضية الفلسطينية، والأزمات فى ليبيا وسورية واليمن، فضلاً عن قضايا نزع السلاح ومنع الانتشار النووي“.

واعتبرت مصر أن حصولها على العضوية غير الدائمة يترجم “ثقة المجتمع الدولى في قدرة مصر على المساهمة بفعالية في اتخاذ القرار الدولى، واعترافاً منه بدورها المؤثر في تعزيز السلام والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي“.

ولفتت الرئاسة إلى أن مصر “تتطلع إلى المشاركة الفعالة في أعمال مجلس الأمن خلال فترة عضويتها، والعمل مع جميع أعضائه في مناخ من التنسيق والتعاون المشترك وطرح المبادرات ومتابعة تنفيذها بما يساهم في تعزيز دور مجلس الأمن في حفظ السلم والأمن الدوليين“.

ويتألف مجلس الأمن من 15 دولة بينها خمس دائمة العضوية هي الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا، لديها وحدها حق النقض، في حين تتداول المقاعد العشرة الأخرى بقية الدول الأعضاء في الجمعية العامة

CEVAP VER