وزيرة أسترالية تثمن نجاحات مدارس "الخدمة" بأستراليا

165

 سيدني (تركيا اليوم) – شاركت وزيرة التعددية الحضارية الجهوية الأسترالية صوفيا كوتسيس في الحفل الذي نظمته المدرسة التركية التابعة لحركة الخدمة في أستراليا بمقرها بمناسبة “يوم التعددية الثقافية”، وثمنت الوزيرة بالدور الذي تلعبه المؤسسة والنجاحات التي حققتها.

وقالت الوزيرة صوفيا كوتسيس إن مدرسة أميتي Amity التي تأسست قبل 20 عامًا أصبحت اليوم واحدة من المؤسسات التعليمة الأكثر حيوية وطاقة في ولاية نيوساوثويلز.

ونظّمت مؤسسات أميتي التعليمية المشيدة من قبل رجال الأعمال الأتراك الموجودين في أستراليا حفلا خاصًا بمناسبة يوم التعددية الثقافية. وألقت خلاله الوزيرة الأسترالية كلمة تطرقت فيها إلى أهمية القيام بفعاليات وأنشطة تطوعيّة لصالح المجتمع.

ولفتت الوزيرة الأسترالية في كلمتها إلى أن مؤسسات أميتي التعليمية تقدم خدمات على درجة كبيرة من الأهمية منذ سنوات طويلة في ولاية نيوساوثويلز. وأضافت “مدرسة أميتي Amity التي تأسست قبل 20 عامًا أصبحت اليوم واحدة من المؤسسات التعليمة الأكثر حيوية وطاقة في ولاية نيوساوثويلز”.

وقدّمت الوزيرة معلومات حول المؤسسات التعليمية التركية في بلادها قائلة “بدأت مؤسسات أميتي التعليمية فعالياتها في البلاد بـ 33 طالبًا عام 1996 في الحرم الجامعي برستونس. واليوم تقوم بالتدريس لنحو 1800 طالب من 40 ثقافة مختلفة في ثلاثة أماكن بولاية نيوساوثويلز. وتعدد ثقافات طلاب هذه المدارس يعكس ثقافة المجتمع الأسترالي. وأنا أيضًا أؤمن بأن تعدد الثقافات في المجتمع الأسترالي يعد واحدًا من نقاط القوة لشعبنا”.

ولفتت الوزيرة في كلمتها إلى أن حواجز الجهل يمكن هدمها عن طريق العيش جنبًا إلى جنب مع أناس من ثقافات أخرى، مشددة على أهمية إقامة جسور الحوار.

وأعربت الوزيرة عن مدى فخرها وسعادتها بالنجاحات التي يحققها طلاب المدرسة في جميع أنحاء الولاية.

وأضافت أن فوز الطالبة تخمينة أنصاري المتخرجة في مدرسة أميتي بجائزة المواهب الإعلامية الشبابية التي تمنحها رئاسة الوزراء أسعدني للغاية.

 

 

 

 

 

CEVAP VER