وزير التعليم بزامبيا يدعو إلى فتح المزيد من مدارس "الخدمة"

140

 

لوساكا (تركيا اليوم)- تحقق المدارس التركية التابعة لحركة الخدمة، التي تزاول أنشطتها في المجال التعليمي في العديد من الدول، نجاحات تلو الأخرى بدولة زامبيا بدعم من رجال الأعمال من تركيا.

وقامت مدرسة “هوريزون” بزامبيا بتوقيع اتفاق تعاون مع وزارة التعليم يتيح للطلاب المحتاجين إمكانية الحصول على منحة دراسية كاملة في مدارسها.

وناشد الدكتور جون فيري وزير التربية والتعليم في زامبيا في كلمة ألقاها خلال مشاركته في حفل لتكريم الطلاب الفائزين بالمنح الدراسية من رجال الأعمال الأتراك بفتح المزيد من المدارس التركية في بلاده.

وأضاف فيري خلال الحفل الذي رعته جمعية رجال الأعمال الزامبيين والأتراك: “لقد حددنا 39 طالبًا فقيرًا لكنهم أذكياء. ومن المقرر أن يقوم مدراء التعليم بمتابعة منح هؤلاء الطلاب الذين فازوا بمنح دراسية كاملة في مدارس هوريزون. أحيي هذه المبادرة التي تسهم إسهامًا مهمًّا ومؤثرًا للغاية في مجال التعليم”.

وخاطب فيري الطلاب قائلا: “أنتم رمز الجيل الذي ترغب حكومتنا في تنشئته وتربيته”. وأشاد بدور المعلمين والمدراء الأتراك الذين خاطبهم بـ “زملائي”، حيث قال: “لديكم دور في تطوير وتنمية بلادنا. إذ هناك الكثير من الأمور التي يمكننا أن نتعلمها من وقفكم ومن مدارسكم. ولو كانت لدي صلاحية –وربما أطلب هذه الصلاحية من سيادة رئيس دولتنا- لمنحتكم إدارة كل المدارس الموجودة بالبلاد”.

وواصل وزير التعليم بزامبيا إشادته بالمدارس التركية في بلاده، حيث طالب بفتح مزيد منها، قائلا: “نريد مدارس في المدن الأخرى أيضًا. ونتطلع لرؤية الأتراك في مدينتي ندولاوكيتوى على وجه الخصوص. هل تعطونا وعودًا بذلك؟”.

وحازت مدرسة هوريزون التي تقدم خدماتها التعليمية منذ أربع سنوات في العاصمة الزامبية لوساكا على تقدير وإعجاب الجميع بفضل النجاحات التي حققتها. وكان الرئيس الزامبي السابق روبيا باندا افتتح المدرسة الأولى بنفسه عام 2011.

 

 

 

 

CEVAP VER