آلاف الطلاب يحرمون من الدراسة بسبب الاشتباكات في شرق تركيا

17

إسطنبول (تركيا اليوم) – أدت العمليات العسكرية التي بدأت بمشاركة نحو عشرة آلاف من عناصر قوات الأمن ضد منظمة حزب العمال الكردستاني شرق وجنوب شرق تركيا إلى إلحاق أضرار بالغة بالعملية التعليمية هناك وتسببت في حرمان نحو 114 ألف طالب من الذهاب إلى مدارسهم في بلدة سور بمدينة دياربكر وبلدتي نصيبين وداركيتشيت التابعتين لمدينة ماردين وجيزرة وسيلوبي بمدينة شرناق.

وكان طلاب المدارس أكثر المتضررين من تحويل منظمة العمال الكردستاني الإرهابية جنوب شرق تركيا إلى ساحة حرب. فبعد منح المدارس في هذه المناطق عطلات بسبب المواجهات بدأت عناصر العمال الكردستاني والقوات الخاصة في استخدام بعض المدارس كمراكز لقيادة العمليات مما تسبب في عجز نحو 10 آلاف طالب في بلدة سور بمدينة ديار بكر و10 آلاف طالب في بلدة نصيبين و 6 آلاف و300 طالب في بلدة داركيتشيت التابعة لمدينة ماردين و45 ألف طالب في بلدة جيزرة و43 ألف طالب في بلدة سيلوبي التابعتين لمدينة شرناق عن الذهاب إلى المدارس.

وكان الأسبوع الماضي قد شهد مغادرة 3 آلاف معلم بلدتي جيزره وسيلوبي بعد تلقيهم رسائل نصية من وزارة التعليم ولم يتمكن العديد من الطلاب من خوض اختبار القبول بالمدارس الثانوية وعجز الآلاف عن المشاركة في اختبارات القبول بالجامعات.

وقال طالب في المرحلة الإعدادية في بلدة سور، يدعى محمد أمين، إنه يقضي وقته في بيع السميط قائلا:”كان حلمي أن أصبح رجل شرطة ولكن هذا لن يحدث. فالمدارس أغلقت”.

ويعمل أمين على بيع السميط لكسب لقمة العيش عندما عجز عن الذهاب إلى المدرسة.

CEVAP VER