أردوغان يصف الأكاديميين المنادين للسلام بالجهل والخيانة

50

أنقرة (تركيا اليوم) – وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأكاديميين الذين انتقدوا العمليات الأمنية المتواصلة في بعض المدن والبلدات بجنوب شرق البلاد منذ أسابيع عدة والتي تسببت في مغادرة آلاف المدنيين منازلهم، بأنهم “خونة وجُهلاء ومنسوخين وظلاميين”.

جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان على هامش مشاركته في المؤتمر الثامن للسفراء الأتراك بالخارج، استهدف خلالها مجموعة من المثقفين والأكاديمين في تركيا بعدما نشروا بيانًا مشتركًا قالوا فيه إنهم لن يكونوا شركاء في هذه الجريمة، في إشارة إلى ما يحدث في جنوب شرق البلاد.

واعتبر أردوغان هؤلاء الأكاديميين الذين يوجد بينهم شخصيات مهمة من المجتمع الدولي بأنهم “مثقفون تافهون وجُهلاء”، على حد وصفه.

وأضاف أردوغان: “تخرج علينا ثلة من الرعاع الذين يصفون أنفسهم بالأكاديميين والباحثين ويتطاولون على دولتنا التي تدافع عن مواطنيها وأراضيها إزاء أعمال منظمة إرهابية (منظمة حزب العمال الكردستاني). وهم يدّعون أنه يتم انتهاك الحقوق والحريات. يا أيها السادة: إن من ينتهك الحقوق والحريات ليس هو الدولة بل المنظمة الإرهابية بعينها. إنهم لم يكتفوا بذلك فحسب، بل وصل بهم الحد إلى دعوة الأجانب إلى تركيا لمتابعة تطورات الأحداث. هذا يُطلق عليه “عقلية استعمارية”. اليوم نواجه خيانة ممن يزعمون أنهم أكاديميون مع أن معظمهم يحصل على راتبه من الدولة”.

وأردف أردوغان قائلا: “لا توجد مشكلة كردية في تركيا بل ثمة مشكلة إرهاب. إلا أن هؤلاء المثقفين التافهين يخرجون علينا للأسف ويقولون إن الدولة تقوم بمجزرة. أيّها المثقفون التافهون المنسوخون؛ إنكم تافهون ولا قيمة لكم! أنتم لستم مثقفين أو ما يشبه ذلك. بل أنتم جُهلاء وخونة لدرجة أنكم لا تعرفون ما يحدث في جنوب شرق البلاد أصلا”، على حد تعبيره.

 

 

CEVAP VER