أكمل الدين إحسان أوغلو: اللغة التصادمية عزلت تركيا عن أصدقائها القدامى

34

أنقرة (تركيا اليوم) – أكد الدكتور أكمل الدين إحسان أوغلو الأمين العام السابق لمنظمة التعاون الإسلامي ونائب حزب الحركة القومية بالبرلمان التركي عن مدينة إسطنبول أن اللغة التصادمية التي تنتهجها الحكومة التركية جعلت البلد في عزلة وأصبح أصدقاؤها القدامى أعداء لها.

جاء ذلك في كلمة ألقاها أكمل الدين إحسان أوغلو أول من أمس في مقر البرلمان بالعاصمة أنقرة أدلى فيها بنصائح مهمة لحزب العدالة والتنمية الحاكم، حيث قال: “قبل أي شيء يجب على تركيا أن تظهر أنها صديق وحليف موثوق فيه. أما الأمر الثاني فيجب أن تكون هناك سياسة يمكن التنبؤ بها. والأمر الثالث هو أنه يجب أن تصنف أهدافها طويلة وقصيرة المدى وأن تمارس السياسة حسب قدراتها”، على حد قوله.

وأبدى إحسان أوغلو ردة فعل على سياسة “الخط الأحمر” التي يرسمها رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو بشكل مستمر قائلا: “لو رسمتم خطا أحمر كل يوم فلن تكون ثمة قيمة قط لهذا الخط الأحمر”، مستشهدًا بـ”إنذار أوجلان” الذي قدمه الرئيس التركي الراحل سليمان ديميريل لسوريا في عام 1998.

وأضاف إحسان أوغلو “لقد رسم خطا أحمر حقيقيا. ماذا حدث؟ قدِم بعدها مباشرة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك. تنقل كثيرًا بين أنقرة ودمشق، ووصلتنا رسالة من دمشق في 9 أكتوبر/ تشرين الأول فحواها “سنترك أوجلان”. انظروا هكذا يتم رسم الخط الأحمر. ومن ثم أرجو أن نتصرف بمزيد من الحذر في مسألة الخط الأحمر، ولنقلل الحديث في هذه المسألة، وإلا فإن مجمع الخط الأحمر تضخم جدَّا”.

الأسلوب أجج الاشتباكات

وقال إحسان أوغلو “زعمنا أن تركيا ولة قائدة. وهذا ادعاء في غاية الأهمية وتدعيه أيضًا قوى التحدي الأخرى. لأنكم بهذا تكونون قد خلقتم احتمالات نشوب صراعات. واليوم عندما ننظر إلى سوريا نرى أن نفوذ تركيا في سوريا على وشك الانتهاء. والحكومة العراقية التي كانت تدعونا وتدعو جنودنا للعراق تشكونا اليوم للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية وتسعى لاستصدار قرارات لإدانتنا. اليوم نرى مآلات السياسة الخارجية”.

وعن التوتر بين السعودية وإيران قال إحسان أوغلو “إن الصراع السياسي أوشك على أن يتحول إلى صراع مذهبي وهذا أيضًا من شأنه إلحاق الضرر بتركيا. ولهذا يجب أن تبادر تركيا في هذا الموضوع وتلعب دور الوساطة بين البلدين”.

CEVAP VER