أوباما: تنظيم "داعش" الإرهابي لا يمثل الدين الإسلامي

20


واشنطن (تركيا اليوم) – قال الرئيس باراك أوباما، خلال كلمته التي ألقاها على الشعب الأمريكى بشأن جهود بلاده في مكافحة الإرهاب، أن تنظيم “داعش” الإرهابي لا يمثل الدين الإسلامي مطالبًا شعبه بعدم الخلط بين التنظيم والإسلام ووصف مقاتلي التنظيم بأنهم “بلطجية ولصوص وقتلة”.

وقال أوباما في خطاب النداء الوطني الذي ألقاه من المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض إن تقليص الإنترنت المسافات بين الدول جعل الإرهابيين يبذلون جهودًا كثيرة من أجل غسل عقول البشر.

وتعهد أوباما بتدمير تنظيم “داعش” وأية منظمة إرهابية تحاول إيذاء بلاده مشيرً اإلى أن النصر سيكون حليفهم وأن واشنطن ستدمر داعش دون ممارسة البلطجة والتخلي عن قيمها والاستسلام للخوف كما يأمل داعش والمنظمات الأخرى.

وأكد أوباما في كلمته أن أعمال إغلاق الحدود التركية السورية جارية على قدم وساق. وقال إنهم يجرون تعاونًا مع الدول الإسلامية والجاليات المسلمة في أمريكا من أجل الحيلولة دون نشر داعش أيدلوجيته الغاشمة.

ولفت أوباما إلى أن ثمة نقاطاً ينبغي على الأمريكيين عدم الوقوع فيها مثل عدم التفكير بأن هذا الصراع بين أمريكا والدين الإسلامي، وعدم الخلط بينهما، مضيفا: “هذا هو الشيء الذي ترغب فيه منظمات مثل داعش. لكن داعش لا يتحدث باسم الإسلام. يجب ألا يتم الخلط بين إرهاب داعش والإسلام. فمقاتلو داعش بلطجية وقتلة ولصوص”.

وأوضح أوباما أن المسلمين والملايين من محبي الوطن يحاربون أيدلوجية داعش المرتكزة على العنف. وأضاف “إذا ما أردنا النجاح في مكافحة الإرهاب فعلينا أن نتحالف مع المسلمين. ويجب علينا ألا نقصيهم وألا ننتهج تجاههم مبدأ الكراهية. لأن غالبية ضحايا الإرهاب من المسلمين”.

CEVAP VER