أوباما وزوجته يصليان للمسيحيين المضطهدين في الشرق الأوسط

85

(وكالات) – صرح الرئيس الأميركي باراك أوباما، إنه وزوجته ميشيل يصليان من أجل المسيحيين المضطهدين، خاصة في المناطق التي سيطر عليها تنظيم داعش المتطرف في سوريا والعراق.

وأشار أوباما إلى أن سيطرة داعش على بعض المناطق، يعني أن المسيحيين هناك سيتعين عليهم ألا يجاهروا بعقائدهم واحتفالاتهم.

وتابع: “في بعض مناطق الشرق الأوسط التي ظلت فيها أجراس الكنائس تقرع لقرون في يوم عيد الميلاد، فإنها ستكون صامتة هذا العام”، وفق ما ذكرت وكالة “رويترز”.

وأضاف: “هذا الصمت هو شهادة مأساوية على الفظائع الوحشية التي ارتكبها تنظيم الدولة بحق هذه الطوائف”.

وقال أوباما الذي يستعد للاحتفال بعيد الميلاد يوم الجمعة في هاواي إنه وزوجته يتذكران دوما أن الكثير من المسيحيين لا يتمتعون بالحق في الاحتفال علنا.

CEVAP VER