أوروبا تحذر تركيا من الاستمرار في قمع حرية الإعلام

18

بروكسل (تركيا اليوم) – طالب الاتحاد الأوروبي الحكومة التركية التي تواصل ممارسات قمعية على الصحفيين والمؤسسات الإعلامية عقب فوزها بالانتخابات البرلمانية باحترام حرية الإعلام، محذرا إياها من الاستمرار في ذلك حتى لا تتأثر وتيرة مفاوضات انضمام تركيا إلى عضوية الاتحاد سلبا.

وأكّد مفوض شؤون الجوار وتوسّيع العضوية بالاتحاد يوهانس هان أن حرية الإعلام هي الأساس في عملية منح تركيا عضوية الاتحاد وأنه لا يمكن التباحث بأي شكل من الأشكال في ظل ممارسات قمع حرية الإعلام في تركيا.

وقال هان إن الصحفيين في تركيا يتعرضون للتهديد بطرق عدة ووصف الاعتداءات التي تقوم بها قوات الأمن وإخضاع مؤسسة كوزا- إيبك الإعلامية للوصاية بـ”المقلقة”.

وعقدت المفوضية مؤتمرها الثالث بعنوان “تحدث” الخاص بحرية التعبير في بروكسل. وألقى الكلمة الافتتاحية في المؤتمر الخاص بحرية الصحافة في تركيا ودول غرب البلقان يوهانس هان بالإضافة إلى نائب رئيس البرلمان الأوروبي أولجيك لوناتشيك ومفوض اللجنة الأوروبية لحقوق الإنسان نيلس مويزنياك.

وأجاب هان على الانتقاد الموجه للاتحاد لالتزامه الصمت تجاه انتهاكات حرية الإعلام والتعبير التي تشهدها تركيا قائلا:”راقبنا عن كثب الاعتداءات على الصحافة والإعلام في تركيا الأسبوع الماضي، وشهدنا تطورات مقلقة للغاية خلال الأسبوع الأخير. حيث يتعرض الصحفيون للتهديد بشتى الطرق، فحرية الإعلام هي في مركز عملية ضم تركيا للاتحاد وبهذا الشكل لا يبقى مجال للتباحث بشأنها”.

وأعرب مسؤول الاتحاد عن رفضهم للدعاوى القضائية المرفوعة ضد الصحفيين لمجرد انتقادهم للحكومة في تركيا قائلا:”لابد من تطبيق القوانين بشكل سليم وحماية الصحفيين، فحرية الإعلام ستؤثر بشكل مباشر على دخول تركيا الاتحاد الأوروبي. فحرية الإعلام عنصر أساسي لايمكن التنازل عنه، كما أنها تزيد المجتمع قوة”.

تمت عرقلة إجراء انتخابات عادلة في تركيا

وقالت نائب رئيس البرلمان الأوروبي لوناتشيك إن حرية الإعلام نقطة مهمة في منح تركيا عضوية الإتحاد وإنها حجر الأساس في الدولة الديمقراطية والقانونية، كما انتقدت بشدة الاعتداء على مجموعة كوزا- إيبك الإعلامية قائلة:”رأينا عرقلة لإجراء انتخابات عادلة في تركيا، ولابد من انتقاد حاد لاعتداء قوات الأمن على القنوات التليفزيونية واستيلائها عليهم ثم منعهم القنوات من بث برامجها”.

أمّا مفوض اللجنة الأوروبية لحقوق الإنسان فقال إن اللجنة تتابع عن كثب الاعتداءات على المؤسسات الإعلامية في تركيا، كما ذكّر بالاعتداء العنيف على الكاتب بصحيفة حريت التركية أحمد حاقان ورئيس تحرير صحيفة تودايز زمان بولنت كينيش قائلا:”نعلم أن العديد من الأشخاص تم إلقاء القبض عليهم بدعوى إهانة أردوغان، لكن السلطات التركية عازمة على زيادة هجماتها رغم كل الانتقادات”.

 

CEVAP VER