احذر أن يتسرب الفتور إلى حياتك الزوجية

33

إسطنبول (تركيا اليوم) – بعد مرور السنوات الأولى من فترة الزواج، يبدا بعض الأزواج من التذمر والشكوى من رتابة الحياة الزوجية،  ومن الفتور والاكتئاب الذي يصيب علاقتهم.وقد تكون الشكوى من باب أن “كل شيئ أصبح اعتياديا أو روتينيا ومملا ولم يعد هناك حب أوعشق والوضع لم يكن بهذا الشكل في السابق وأصبحنا كالغرباء…”

حسنا مالذي يجب القيام به إزاء هذا الوضع؟

يقدم الخبيران النفسانيان إسماعيل كيلينتش وياسمين أيوب أوغلو للأزواج النصائح التالية:

  • لا تقدموا أنانيتكم بل تحدثوا بالرحمة والعطف.
  • تحدثوا بهدف إيجاد حل وليس لتوجيه اللوم.
  • فكروا في علاقتكم كأنها حساب بنكي مشترك.فكل حساب بنكي ينمو بالاستثمارات. لذا أنتم أيضا زيدوا من الاستثمارات العاطفية في علاقتكم.
  • لا تهملوا الإعراب عن حبكم. فقد أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بهذا في حديثه “قوْلُ الرَّجُلِ لِلْمَرْأَةِ إِنِّي أُحِبُّكِ لَا يَذْهَبُ مِنْ قَلْبِهَا أَبَداً”.
  • الذين يقولون “إن الحب انتهى ولم يعد هناك إثارة” تنتهي صداقتهم ومشاركتهم. لذا حوِّلو عشقكم إلى الصداقة والحب.
  • اقضوا أوقاتا ممتعة وذات جودة. واتبعوا قول رسول الله صلى الله عليه وسلم “جلوس المرء عند عياله أحب إلى الله تعالى من اعتكاف في مسجدي هذا”.
  • إن انتهى العشق فجاهدوا لحماية الحب وإن انتهى الحب فجاهدوا لحماية الاحترام. لأن الحب اختياري لكن الاحترام إلزامي.
  • إن توافرت إمكانية اذهبا لقضاء عطلة الزوج والزوجة فقط أو اقضوا وقتا في أماكن جميلة في المدينة.
  • لا تكترثوا كثيرا لما يقوله من حولكم أكثر مما ينبغي فإن تركتم الآخرين يؤثرون على حياتكم فستعجزون عن العيش لأنفسكم.
  • لا تتصرفوا بطريقة تؤثر على اقتصاد العائلة سلبا. فإن زعزعة الاقتصاد قد يؤدي إلى زعزعة استقرار العائلة واضطرابها.
  • مدوا يد العون إلى بعضكم البعض وإلى المحتاجين. فمساعدة الآخرين تقوي شعوركم بالترابط.
  • ضعوا لأنفسكم أهدافا مشتركة مثل قراءة الكتب والالتحاق بدورة تدريبية والقيام بزيارات والذهاب في عطلة معا.

 

 

 

 

 

 

CEVAP VER