الأزهر وكبار العلماء يرفضون تحميل السعودية المسؤولية فى حادث منى

14

القاهرة (وكالات) أقدم أعضاء من هيئة كبار العلماء بمصر على شن هجوم شديد على الادعاءات الإيرانية التي اتهمت السعودية عقب أحداث منى، وأعلن بدوره الأزهر الشريف رفضه  للاتهامات الموجهة للسعودية، لافتا إلى أن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز تبذل قصارى جهدها لإنجاح موسم الحج.

 وأكد وكيل الأزهر الدكتور عباس شومان رفض مؤسسة الأزهر للاتهامات المتسرعة، لافتا إلى أن “السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين تبذل سنويا قصارى جهدها، لإنجاح موسم الحج، وأى اتهام لها بالتقصير كلام غير مقبول، ويتنافى مع الحقيقة والواقع الذى يراه ملايين الحجاج كل عام”.

 وأضاف أنالادعاء بالتقصير كلام غير مقبول ويتنافى مع الواقع الذى يراه الملايين فى موسم الحج كل عام.. وغير جائز توجيه الاتهام للسعودية“.

وطالب وكيل الأزهر الجميع بعدم التسرع فى إصدار الأحكام قبل انتهاء التحقيقات، مؤكدا عدم جواز توجيه الاتهام للسعودية بأى حال من الأحوال، وتابع الأمين العام لهيئة كبار العلماء بمصر، أن الأزهر يقف بجانب السعودية فى هذا الاختبار الذى وقع أخيرا ويدعو جميع المسلمين بألا ينصتوا لأصحاب الأصوات الهدامة التى تتحين الفرص لاستغلال بعض الأحداث فى غير صالح الأمة.

وقال شومان “إن الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، نعى باسم الأزهر ضحايا حجاج بيت الله الحرام، وقدم خالص العزاء وصادق المواساة إلى السعودية حكومة وشعبا، والأمة الإسلامية جمعاء، وإلى أسر (الشهداء) من ضيوف الرحمن”، داعيا الله أن يتغمدهم بواسع رحمته، وأن يسكنهم فسيح جناته، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.

من جانبهم، شن أعضاء من هيئة كبار العلماء (أعلى هيئة دينية فى مصر) هجوما شديدا على الاتهامات التى وجهتها إيران للسعودية، قائلين إن ادعاءات طهران عن أسباب الحادث الذى وقع قبل أيام، وقبل اكتمال التحقيقات التى تتم بمعرفة السلطات السعودية، هو رجم بالغيب، وانحراف بالأمر إلى الخط السياسى
 

CEVAP VER