الإمارات تخطط لإرسال مسبار فضائي إلى المريخ

26

أبو ظبي (تركيا اليوم) تخطط دولة الإمارات العربية المتحدة لإرسال مسبار فضائي إلى كوكب المريخ بحلول عام 2021 من أجل التأكد من وجود حياة على سطح هذا الكوكب أم لا.

 وتهدف الإمارات من وراء هذه الخطوة التي كانت أعلنت عنها في مايو/ أيار الماضي، للبحث عن إجابة لأسئلة من قبيل “هل هناك حياة على سطح الكوكب؟ هل هناك كائنات فضائية تعيش على الكوكب؟ هل يصلح سكن ومعيشة البشر على المريخ؟”.

 وتعتزم وكالة الإمارات للفضاء إطلاق المسبار الفضائي” الأمل” لاستكشاف كوكب المريخ في 202 في رحلة تقطع 60 مليون كم للوصول إلى الكوكب الأحمر، تزامنا مع الذكرى الخمسين لتأسيس دولة الإمارات على شاطئ الخليج العربي.

ومن المنتظر تصميم مسبار الأمل الذي أوضحت الإمارات أنه يحمل أهمية كبيرة لتعزيز استراتيجيتها وسياستها الفضائية بحيث يتلائم مع إمكانية القيام بتحليل مفصل للغلاف الجوي لكوكب المريخ.

ومن المرتقب أن يقوم مسبار الأملالذي يزن 1.5 طن ويتحرك في مدار المريخ بارتفاع يتراوح بين 22 ألفًا إلى 44 ألف كيلومتر عن سطح الأرض بالحصول على طاقته من الألواح الشمسية وسيتواصل مع الأرض بواسطة راديو هوائي يبلغ قطره 1.5 متر.

كما أن الكاميرات والمطياف التي سيحملها المسبار ستقوم بتصوير الجزيئات الموجودة في الغلاف الجوي بكوكب المريخ وسيجرون تحليلا كيميائيًا لها.

وأعلنت دولة الإمارات التي خصصت 5.4 مليارات دولار في إطار تكنولوجيا الفضاء أنها وظّفت 150 من رجال العلم للعمل في مشروع مسبار الأمل.

ومن أكثر الأسئلة التي يتم طرحها عن هذا الكوكب “هل هناك كائنات فضائية تعيش على كوكب المريخ المجاور الموجود على سطح السماء الذي طالما كان موضوعًا يثير شغف البشر؟ هل هناك حياة على هذا الكوكب؟ هل هناك مياه على المريخ؟”.

CEVAP VER