الحكومة التونسية تعين قيادات جديدة في أجهزة الأمن والاستخبارات

15

تونس (أ ف ب) – عينت الحكومة التونسية أمس الثلاثاء مدراء عامين جددا في وزارة الداخلية بعد أسبوع على مقتل 12 من عناصر الأمن الرئاسي في هجوم انتحاري استهدف حافلتهم وتبناه تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وأعلنت وزارة الداخلية في بيان أمس الثلاثاء أن رئيس الحكومة الحبيب الصيد قرر تعيين عبد الرحمن الحاج علي مديرا للأمن الوطني وعمر مسعود مديرا عاما للأمن العمومي، وعماد عاشور مديرا عاما للمصالح المختصة (الاستخبارات) ونجيب الضاوي مديرا عاما للمصالح الفنية، وسامي عبد الصمد متفقدا عاما للأمن الوطني”.

ولم تنشر الوزارة سيرا ذاتية للمدراء العامين الجدد.

وقال رياض الرزقي الناطق الرسمي باسم “النقابة الوطنية لقوات الأمن الداخلي” النقابة الرئيسية لقوات الأمن في البلاد، إن الحبيب الصيد أعاد بموجب هذه التغييرات خطة مدير عام للأمن الوطني التي تم حذفها في وقت سابق.

وأضاف أن عمر مسعود سيخلف سامي عبد الصمد في الإدارة العامة للأمن العمومي، وأن الاخير سيخلف توفيق بوعون في التفقدية العامة للأمن الوطني، وأن عماد عاشور سيحل مكان عاطف العمراني في الإدارة العامة للمصالح المختصة، ونجيب الضاوي مكان عز الدين الخلفي في الادارة العامة للمصالح الفنية.

وعاطف العمراني -محسوب على حركة النهضة الإسلامية- التي قادت من نهاية 2011 حتى مطلع 2014 حكومة “الترويكا” وعينته مديرا عاما للاستخبارات.

وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلنت الحكومة “إعفاء” رفيق الشلي وزير الدولة المكلف بالأمن “من مهامه” من دون ذكر الأسباب، مضيفة أن الشلي (71 عاما) الذي يشغل منذ فبراير/ شباط 2015 منصب كاتب دولة (وزير دولة) مكلف بالشؤون الأمنية لدى وزير الداخلية ناجم الغرسلي “سيدعى إلى تحمل مهام أخرى” لم توضحها.

ويأتي القرار بعد أسبوع من مقتل 12 من عناصر الأمن الرئاسي في هجوم انتحاري استهدف حافلتهم في قلب العاصمة تونس، وتبناه تنظيم “الدولة الإسلامية” الذي سبق له تبني هجومين سابقين هذا العام في تونس أسفرا عن مقتل 59 سائحا أجنبيا.

 

CEVAP VER