السيسي: ليست هناك أي اتصالات بيني وبين أردوغان

14

لندن (وكالات) – قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إن على تركيا أن تدرك إرادة المصريين وأن تنظر إلى حقيقة الأوضاع في مصر، مشيرا إلى أن الدولة المصرية لا تقبل التدخل شؤونها مثلما لا تتدخل مصر في شؤون الغير.

وأكد السيسي في معرض حديثه مع قناة ” بي بي سي” البريطانية قبيل زيارته لبريطانيا اليوم الخميس على عدم وجود أي نوع من الاتصالات مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وردا على سؤال بشأن العلاقات المصرية التركية قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إنه لا توجد أي اتصالات بينه وبين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حاليًا. وأضاف : “أدعو تركيا لأن تنظر لحقيقة الأوضاع في مصر، وأن يدركوا إرادة المصريين ويتفهموها، وكما أننا لا نتدخل في شؤون الغير، لا نريد من أية دولة أن تتدخل في شؤوننا.

وفي شأن آخر، قال السيسي إن جماعة الإخوان جزء من الشعب المصري، والشعب هو من يقرر طبيعة الدور الذي يمكن أن تلعبه الجماعة في المستقبل.

وأشار الرئيس المصري إلى أن “المئات من الذين حُكم عليهم بالإعدام في القضايا المتعلقة بالإطاحة بالرئيس الأسبق المنتمي للجماعة محمد مرسي لن تنفذ فيهم الأحكام؛ إما لكونهم حوكموا غيابياً، أو لأنهم سيستأنفون الأحكام”.

ودافع “السيسي” عن قوانين مكافحة الإرهاب التي سنتها الدولة المصرية في أغسطس الماضي، وقال: “نريد بعض الاستقرار، ولكننا لا نريد أن نحقق ذلك بالقوة أو الإكراه، بل نريد تنظيم وضبط المجتمع”.

وأضاف أنه على منتقديه في الغرب تفهم التهديدات التي تواجهها مصر، حيث قتل المسلحون الجهاديون 600 على الأقل من رجال الأمن في السنتين الأخيرتين، متابعاً: “لو توفرت لي الأجواء السائدة في أوروبا هنا في مصر لما احتجنا إلى هذه القوانين.. ما يريده ملايين المصريين أكثر من أي شيء آخر هو أن يحيوا حياة كريمة”.

وأوضح: “لا بأس أن تتم مراقبة حقوق الإنسان في مصر، ولكن الملايين الذين يعانون ظروفاً اقتصادية صعبة، أليس من الأفضل السؤال عنهم؟”.

 

 

 

 

CEVAP VER