الشرطة التركية تكبل محجبات بالأصفاد بعد مداهمة سوقهم الخيري

26

مانيسا( تركيا اليوم) – قامت الشرطة التركية بمداهمة سوق خيري مرخص له نظمه بعض رجال الأعمال وسيدات بمدينة مانيسا غرب البلاد صباح أمس في إطار قانون “الاشتباه المعقول” بذريعة دعمهم لأعمال إرهابية.

إلا أن تكبيل أيادي بعض السيدات المحجبات بالأصفاد أثناء المداهمة بالرغم من عدم احتمال هروبهن أدى إلى ردة فعل شديدة على مواقع التواصل الاجتماعي الذين كتبوا أن ضمائرهم تنزف الدم بسبب هذا الظلم.

وما أن شاهد أهالي السيدات المحجبات نقلهم إلى الكشف الطبي وأياديهن مكبلة بالأصفاد حتى انخرطوا في البكاء.

وتبين أن (S.Y.) إحدى المحجبات المعتقلات زوجة رجل أعمال معتقل، وأن آخرى تُدعى (S.A.) يعمل زوجها موظف شباك في أحد البنوك.

وقامت فرق مديرية أمن مدينة مانيسا صباح أمس قبل مطلع الفجر بتنظيم حملة مداهمة على 35 مكانًا بالتزامن بناءً على تعليمات من النيابة العامة بالمدينة. وتم اعتقال 26 شخصًا في المداهمة التي تمت نحو السادسة صباحًا. وتبين أن بينهم مدير شعبة بنك، ورجل أعمال، ومحاسب، وطبيب، ومحامي، ومدرس، ومقاول، وحرفيين.

واتهمت النيابة العامة المعتقلين في مانيسا في بيان خطي أدلت به حول عملية المداهمة الخارقة للقوانين بالضلوع في محاولات للإطاحة بالحكومة وقلب النظام الدستوري وتأسيس تنظيم إرهابي مسلح.

وأبدى أحد المحامين المعتقلين يُدعى (M.H.) أثناء إخراجه من مديرية الأمن ردة فعل على هذا الظلم وقال للصحفيين “استعراض الظالمين ما زال مستمرًا. فواصلوا التصوير”؟

من جانبه أبدى علي أرصلان رئيس نقابة المحامين بمانيسا ردة فعل شديدة على اعتقالات المحجبات بالأصفاد. كما أوضح محاميان مشهوران في المدينة أن المداهمة التي تمت في ساعة مبكرة من الصباح وتكبيل أيادي المحجبات بالأصفاد بطريقة مخالفة للقوانين.

CEVAP VER