العاهل السعودي يحضر قمة العشرين بتركيا برفقة وفد ضخم

59


أنطاليا (تركيا اليوم) – من المنتظر أن يشارك الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز في قمة دول مجموعة العشرين التي ستعقد في مدينة أنطاليا بتركيا، مصحوبا بوفد مكون من ألف شخص، وذلك يومي 15 و16 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.

وأفادت أنباء بأن الملك والوفد المرافق له حجزوا فندق “ماردان بالاس” بأكمله في أنطاليا لمدة 18 يومًا، وأن المبلغ الذي سيتم دفعه يبلع نحو 18 مليون دولار.

وقالت مصادر إن الملك الذي سيقيم 18 يومًا في فندق ماردان بالاس الواقع في منطقة “كوندو” بمدينة أنطاليا سيدفع ما مجموعه 18 مليون دولار بعدما حجز الفندق كاملا.

ومن المقرر أن يصل الملك سلمان بن عبد العزيز إلى الفندق قبل أيام من انعقاد القمة، وسيعود بعد أيام من انتهائها إلى المملكة. وهو السبب الذي جعل الفندق يغلق حجزه أمام النزلاء الآخرين لمدة 18 يومًا، حيث سينزل به الملك السعودي والوفد المرافق له.

دورة تدريبية لموظفي الفندق

ومن المقرر أن يصل موظفو الأمن السعودي وطاقم الخدم إلى الفندق قبل أيام قليلة من وصول الملك سلمان. وسيتم تدريب الموظفين لأداء خدمات الملك في الأجنحة الملكيّة التي تضم طباخين وخدماً خاصين. كما سيتم تحديد العادات الخاصة بالملك، وعليه سيتم تغييرات طفيفة داخل هذه الأجنحة المجهزة بالماركات العالمية بدءًا من الأسرة والأغطية وأطقم الطعام وصولًا إلى الأجهزة الإلكترونية.

وأوضحت الأخبار الصادرة في وقت سابق في هذا الصدد أنه تم تناول كل التفاصيل بعناية فائقةبدءًا من أول نقطة تطأ فيها قدما الملك السعودي في الفندق إلى مهبط الطائرة الهليكوبتر والسجاد الأحمر المنسوج للطرق التي سيمر منها.

وكان تم اتخاذ تدابير أمنية مشددة في منطقة كوت دازور بفرنسا التي قضى فيها الملك سلمان بن عبد العزيز العطلة مع الوفد المرافق له المكون من 700 شخص. كما تم تخصيص الشاطئ الواقع في نفس المنطقة للملك وحاشيته فقط.

جدير بالذكر أنه دار الحديث لفترة طويلة عن المشكلات المالية للفندق الذي فتحه رجل الأعمال الروسي من أصل آذري تلمان إسماعيلوف قبل ست سنوات باستثمارت بلغت 1.4 مليار دولار.

وفندق ماردان بالاس الذي تم وقف بيعه في آخر لحظة بالاتفاق الذي أجري بين صاحب الفندق تلمان إسماعيلوف والبنك بسبب ديونه البالغة 65 مليون دولار لبنك (Halk Bank) التركي في شهر يونيو/ حزيران الماضي، تم بيعه في النهاية بسبب ديونه لبنك (Garanti) التركي البالغة 207 مليون ليرة.

CEVAP VER