القوات الروسية أيضا أسقطت طائرة تركية في 1976

35

إسطنبول (تركيا اليوم) – أرجعت الأزمة المتصاعدة بين تركيا وروسيا بعد إسقاط الطائرة الروسية من قبل تركيا إلى الأذهان أزمة مماثلة بين البلدين في وقت سابق حيث أسقط الروس طائرة استطلاع تركية عام 1976.

وأظهرت كتب التاريخ أنه في 24 من شهر أغسطس/ آب تم إرسال طائرتين من طراز RF-5A تابعتين للوحدة 184 المتمركزة في مدينة ديار بكر في مهمة استطلاعية بين مدن سيعيرت وأغري وموش. وكان يتم استخدام هذه الطائرات بهدف الاستطلاع من خلال التقاط صور للمناطق بالكاميرات المثبتة في مقدمتها. ولم يتمكن الطياران اللذان عادا من موش إلى أغري، آنذاك متابعة كل الحدود بسبب حدوث خلل في الطائرة. وتم إطلاق أربعة صواريخ من مواقع في الاتحاد السوفيتي على الطائرات التي اخترقت المجال الجوي لفترة قصيرة وأصيبت الطائرتان في تمام الساعة 9:55. وقفز الطياران من الطائرة باستخدام المقعد القاذف بينما سقطت الطائرة داخل الأراضي التركية.

وبعد مرور أعوام على هذه الحادثة تم في 22 من يونيو/ حزيران عام 2012 إسقاط طائرة أخرى من الطراز نفسه في المجال الدولي على البحر المتوسط واستشهد الطياران، وأعلن أن الصاروخ الذي أصاب الطائرة روسي الصنع. وعقب هذه الحادثة غيرت تركيا قواعد الاشتباك في المنطقة.

، ، ،

CEVAP VER