بلجيكا: مواقف متطرفة للقوميون الفلمنك ضد المهاجرين

55

بروكسل (أ ف ب) – يصعد زعيم القوميين الفلمنك في بلجيكا بارت دي فيفر اللهجة ضد المهاجرين مع تراجع شعبيته لمصلحة الحزب اليميني المتطرف “المصلحة الفلمنكية” (فلامس بيلانج) من إعلانه “الموت السريري” لاتفاقات شينجن الى المطالبة بالبحث في مراجعة معاهدة جنيف حول اللاجئين.

و”التحالف الفلمنكي الجديد”، حزب دي فيفر الذي جاء في الطليعة في الانتخابات التشريعية التي جرت في مايو/ آبار 2014 وحصل على 32,4 بالمئة من الاصوات في منطقة فلاندر، هو اكبر احزاب التحالف اليميني الذي يقوده رئيس الوزراء الليبرالي الفرنكوفوني شارل ميشيل.

لكن هذا الحزب القومي الذي يدعو الى استقلال منطقة فلاندر لاحقا، يدفع ثمن مشاركته في السلطة، التي تضطره شاء ام ابى لاستقبال عشرات الآلاف من اللاجئين معظمهم من السوريين والعراقيين في بلجيكا.

ويشير استطلاع للرأي نشرت نتائجه مؤخرا الى ان التحالف الفلمنكي الجديد تراجع خمس نقاط ولم يعد يحصل سوى على 27,5 بالمئة من نوايا التصويت.

وفي الوقت نفسه، يسجل صعود الحزب اليميني المتطرف “المصلحة الفلمنكية” الذي يعتمد خطابا واضحا ضد الهجرة. فمن 5,8 بالمئة حصل عليها في الانتخابات التشريعية التي جرت العام الماضي في فلاندر، ارتفعت نسبة مؤيديه الى 9,7 بالمئة حسب استطلاع الرأي نفسه الذي نشرت نتائجه في صحيفة ليبر بلجيك نهاية الاسبوع الماضي.

لكن هذا الحزب الذي كان اسمه في الماضي “الكتلة الفلمنكية” ما زال بعيدا جدا عن الذروة التي سجلها قبل حوالى عشر سنوات عندما كان يلقى تأييد ربع الناخبين الفلمنك.

الا انه تمكن من تحقيق نجاح سياسي باستقباله الاسبوع الماضي في بروكسل زعيمة حزب الجبهة الوطنية الفرنسي مارين لوبن التي تطالب مثله باعادة اجراءات مراقبة الحدود وتتحدث عن “تهديد” هجرة غير مضبوطة للمسلمين.

وطالب دي فيفر الذي دعي هذا الاسبوع الى القاء محاضرة امام طلاب جامعة غاند، بخفض الحقوق الاجتماعية للاجئين الذين يتم استقبالهم في بلجيكا وان كان هذا الامر يمس ببعض القواعد الدولية.

وقال ان “المعاهدة (جنيف) تنص على تأمين الحصول على ضمان اجتماعي مثل الذي يتمتع به مواطنو” الدولة المضيفة. واضاف “لكن الضمان الاجتماعي في 1951 لا يقارن بذاك المطبق اليوم“.

وتابع زعيم التحالف الفلمنكي الجديد “علينا التفكير في وضع يسمح بالحصول على الحقوق الواحد تلو الآخر”، ملمحا الى اقتراح لحزبه باعتماد جدولة زمنية لمنح المساعدات العائلية للاجئين.

واضاف دي فيفر “اقول ان معاهدة جنيف ليست الحل بل انها جزء من المشكلة”، مؤكدا انه من الضروري “فتح النقاش” حول هذه المعاهدة التي اقرها 146 بلدا بينها بلجيكا.

وكما كان متوقعا، دانت المعارضة اليسارية مقترحات بارت دي فيفر. وقال رئيس الحزب الاشتراكي الناطق بالفرنسية ايليو دي روبو “هذا لا يحتمل. تصريحاته تلامس اليمين المتطرف وهدفه هو انتزاع الاصوات من (حزب) المصلحة الفلمنكية“.

وفي الاغلبية الحكومية اثارت تصريحاته استياء. وقال نائب رئيس الوزراء المسيحي الديموقراطي الفلمنكي كريس بيترز ان اقتراح اعادة النظر في معاهدة جنيف “غير واقعي”، معتبرا ان “الافكار المبسطة” لفيفر تجر “الناس الى الطريق الخطأ“.

وامتنع رئيس الوزراء شارل ميشيل عن الادلاء باي تعليق. لكن وزير الخارجية ديدييه رينديرز الليبرالي ايضا حدد خط الحزب الوحيد الناطق بالفرنسية في التحالف والذي لا مصلحة له اطلاقا في سقوط الحكومة قبل اربع سنوات من الانتخابات التشريعية.

وقال رينديرز للتلفزيون الحكومي “احاول العمل داخل الحكومة”، اي بمعنى آخر بدون الاهتمام بتصريحات زعيم اي حزب حتى اذا كان بارت دي فيفر.

CEVAP VER