بلجيكي من أصل مغربي أحد منفذي هجمات باريس

29

باريس – إسطنبول (تركيا اليوم) – كشفت السلطات الفرنسية عن أحد المشتبه بهم في هجمات باريس الدموية التي أدت إلى مقتل 129 شخصًا، حيث قالت أنه مواطن بلجيكي من أصل مغربي يُدعى عبد الحميد أباعود.

من ناحية أخرى، أوضح مسؤول تركي رفيع المستوى أنهم أخطروا فرنسا مرتين بخصوص أحد المشتبه فيهم في هجمات باريس.

وكشفت السلطات الفرنسية عن هوية شخص آخر من منفذي الهجوم الانتحاري الذي وقع في مسرح باتاكلان في باريس الذي قتل فيه 89 شخصًا.

وقالت الشرطة الفرنسية في تصريح لها إن الإرهابي الذي تورط في التفجيرات التي وقعت في قاعة الاحتفالات شخص يُدعى سامي عميمور من مواليد فرنسا عام 1987.

كما كشفت الشرطة الفرنسية عن ادعاء لافت للانتباه عن عمر إسماعيل مصطفى أحد المشتبه فيهم في الهجمات التي أسفرت عن مقتل 129 شخصًا في العاصمة الفرنسية باريس.

وأوضحت أن هذا الشخص دخل تركيا في عام 2013، إلا أنه ليست هناك تسجيلات تفيد بخروجه من البلاد. وتبين أن تركيا استفسرت من السلطات الفرنسية مرتين عما إذا كان هذا الشخص على صلة بتنظيم داعش الإرهابي أم لا.

وقال مسؤول حكومي لديه معلومات حول الموضوع: “نؤكد أن عمر إسماعيل مصطفى أحد المشتبه فيهم في هجمات باريس دخل تركيا في 2013 إلا أنه ليست هناك تسجيلات تفيد خروجه من البلاد”.

ولفت المسؤول التركي إلى أنهم قدموا مرتين معلومات للسلطات الفرنسية عن هذا الشخص إلا أنهم لم يحصلوا على أية ردود. وأضاف: “طلب المعلومات لم يأت إلا بعد هجمات باريس. هذه الواقعة تُظهر مدى أهميّة تبادل المعلومات الاستخبارية والتواصل الفعّال. الحكومة التركية تنتظر تعاونا وثيقا من حلفائها في هذا الموضوع”.

CEVAP VER