بهشلي: لماذا ترك نجل أردوغان الدول الإسلامية واتجه للدراسة في الفاتيكان؟

43

 

أنقرة (تركيا اليوم) – انتقد دولت بهشلي رئيس حزب الحركة القومية ثاني أكبر الأحزاب المعارضة في تركيا بشدة نجل الرئيس رجب طيب أردوغان بلال أردوغان بعد سفره إلى إيطاليا بدعوى التحضير لرسالة الدكتوراه.

ووجه بهشلي سؤالا لبلال أردوغان قائلا: “هل استقر بك المطاف في الفاتيكان لتهرب إليها وتعد فيها رسالة الدكتوراه بينما يوجد 57 دولة إسلامية يمكنك الدراسة فيها؟”، حسب قوله.

وأفاد بهشلي بأن الهجمات الإرهابية التي تصاعدت حدتها في تركيا اعتبارا من 20 يوليو/ تموز الماضي خلّفت حتى الآن مقتل ما يقرب من 400 جندي ورجل أمن ومدني، محمّلا الرئيس رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء أحمد داوداوغلو مسؤولية كل هذه الأحداث الإرهابية.

وأوضح بهشلي أن أردوغان بات في وضع مضحك وسخيف بعدما كان يزعم أنه سيكون نموذجًا لدول الشرق الأوسط. وأضاف قائلا: “إذا كان يقع تفجير في أنقرة فيتحتم على الحكومة التي تدلي بخطابات بطولية وحماسية في الشرق الأوسط أن تدفع ثمن ذلك. أرى أن عزل رئيس الوزراء العاجز عن تأمين حدودنا وغير قادر على رصد الإرهابيين الذين يأتون من سوريا إلى أنقرة بعدما يجتازون آلاف الكيلومترات ولم يستطع القبض على الانتحاريين بالرغم من تحديد هويتهم، في انتخابات الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني هو واجب وطني علينا تأديته”، حسب قوله.

 

 

CEVAP VER