بوتين: نستبعد تحسن العلاقات مع تركيا في ظل القيادة الحالية

36

موسكو (تركيا اليوم) – قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنه يستبعد حدوث تحسن في العلاقات مع تركيا في ظل سلطتها الحالية .

وتناول بوتين في مؤتمر صحفي يعقده سنويا بحضور الصحفيين الروس والأجانب التوتر مع تركيا على خلفية إسقاط الطائرة الروسية على الحدود السورية يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قائلا إنه فوجئ بتحول أنقرة على الفور إلى حلف شمال الأطلسي “الناتو”بدلا عن الاتصال بموسكو لتوضيح أفعالها.

وتحدى بوتين تركيا في أن تفكر في أن يدخل طيرانها الحربي الأجواء السورية التي سبق له دخوله من قبل مرارا على حد قوله.

وفيما يتعلق بأوكرانيا قال بوتين إن روسيا ترغب في تسوية سريعة للصراع الدائر شرق أوكرانيا. وحث الحكومة الأوكرانية على الموافقة سريعا على تشريع يسمح بإجراء انتخابات محلية في المناطق الشرقية، حيث يقاتل الانفصاليون المدعومون من روسيا القوات الحكومية منذ أبريل/نيسان 2014. وقتل أكثر من تسعة الاف منذ تفجر الصراع.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن بلاده مستعدة للعمل على تحسين العلاقات مع الولايات المتحدة وللعمل مع أي شخص ينتخب رئيسا جديدا لها.

وأضاف بوتين أن محادثاته مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في وقت سابق هذا الأسبوع أظهرت أن واشنطن مستعدة “للمضي قدما نحو تسوية القضايا التي يمكن تسويتها عن طريق الجهود المشتركة.”

وقال بوتين إن العملية العسكرية الروسية في سوريا ستتواصل إلى أن تبدأ عملية سياسية. وأضاف أنه متى قرر السوريون أن الوقت حان لإنهاء القتال وبدء المحادثات “فإننا سنكون سوريين أكثر من السوريين أنفسهم” وستنهي موسكو عملها العسكري.

وأضاف أنه غير متأكد مما إذا كانت روسيا بحاجة إلى قاعدة عسكرية دائمة في سوريا. وتابع أن الأسلحة الروسية الجديدة، مثل صواريخ كروز التي تطلق من البحر والجو، تعطي موسكو قوة كافية لضرب العدو وربما لا تكون هناك حاجة قاعدة دائمة في سوريا.

وقال بوتين إن موسكو تدعم مشروع القرار الأمريكي في مجلس الأمن بشأن سوريا. وتابع أن روسيا والولايات المتحدة متفقتان على الحاجة لضمان صياغة دستور جديد لسوريا وإيجاد آلية لمراقبة الانتخابات المستقبلية، والتي سيحدد فيها السوريون أنفسهم القيادة التي ستحكمهم.

وفي معرض رده على مجموعة من الأسئلة من صحفيين يمثلون مؤسسات حكومية مملوكة للدولة بشأن ما إذا كانت الحكومة قادرة على التكيف مع التحديات وما إذا كان بمقدور البلاد شن حرب، قال بوتين إن الاقتصاد الروسي يظهر علامات استقرار على الرغم من تراجع أسعار النفط.

CEVAP VER