تربية الأطفال..ما الذي نفهمه من الانضباط ؟

12

الانضباط هو تربية الطفل بشكل إيجابي وبنّاء. فهو لا يعني معاقبة الطفل بل تربيته على الوعي بتحمل المسؤولية.

الانضباط هو تعليم الطفل الالتزامَ بالمبادئ الاجتماعية دون أن يفقد احترام الذات.

يجب على الآباء أن يرشدوا أطفالهم مع احترام احتياجاتهم؛ وأن يخصصوا وقتا كافيا لتعليمهم القواعدَ أو المبادئ؛ وأن يقدموا لهم تنبيهاتٍ متعلقةً ببعض المشاكل والمخاصمات التي قد تواجههم؛ وأن تكون الإرشادات والواجبات ملائمة لمرحلة نمو الطفل.

وقد يُلاحظ على الطفل أنه يجد صعوبة في مراقبة أو ضبط نفسه والتصرف على نحو مقبول في الوسط الاجتماعي، حتى في الأوساط التي ينتشر فيها مفهوم الانضباط السليم والمتزن. لذا يجب مساعدة الأطفال في مثل هذه الحالات.

بعض القواعد الأساسية:

عند ملاحظة تصرف غير مرغوب، عليكم التدخل في الوقت المناسب، والتصرف بحزم.

يجب ألا يُسمح للطفل بانتهاك حقوق الآخرين، أو ضربهم، أو تكسير أشيائهم.

قد يلزم التنبيه الجسدي أو البدني أحيانا إزاء بعض المشكلات. فعلى سبيل المثال: يمكنكم أن تمسكوا ذراعي الطفل برفق ولكن بإحكام، لتمنعوه من المغادرة، وتجبروه على الاستماع لكم؛ وأن تنظروا في عينيه وتقولوا له: “عندما تهدأ سأسمح لك بالذهاب، وحينها بمكننا أن نتكلم معه”.

بعض أساليب الانضباط قد لا تجدي نفعا في مراقبة دوافع الطفل، ومساعدته في فهم حدوده؛ بل قد تكون ضارةً. مثل: السخرية، والصراخ، والإهانة، والتخجيل، والحبس في الغرفة، واستخدام الضرب أوالعنف. فهذه التصرفات تزعزع احترام الذات لدى الطفل، كما تعيق نموه العاطفي.

فإخضاع الطفل من خلال استخدام القوة والعنف، تشد انتباه الطفل إلى شعوره بالألم، والإهانة، والنبذ؛ لا إلى مخالفة الأوامر، والقواعد التي يجب أن يتعلمها.

وباختصار فمثل هذه العقوبات تسفر عن نتائج سلبية، لأنها تتسبب في نشوء مشاعر سلبية لدى الطفل.

بقلم: أفكان يشيل داغ

CEVAP VER