تركيا: الأوصياء على مجموعة "إيبك" المصادرة يفصلون 71 صحفيًّا

20

إسطنبول (تركيا اليوم) – قام الأوصياء الذين صادروا مجموعة “إيبك”، التي تعد من بين أبرز المؤسسات الإعلامية في تركيا، دون مبررات قانونية بفصل 71 صحفيًّا من عملهم في قناتي “بوجون تي في” و”قنال تُرك” وصحيفتي “بوجون” و”ملّت” التابعة للمجموعة.

ولفت عدم السماح للعاملين بالدخول إلى المبنى لجمع متعلقاتهم الخاصة إلا تحت إشراف قوات الأمن، مما جعل المنظمات الإعلامية تبدي ردة فعل شديدة على هذه الحملة التعسفية التي تستهدف الصحفيين.

وشهدت مجموعة “إيبك” الإعلامية أمس أعمال ظلم جديدة بعدما تمت مصادرتها واقتحامها من قبل قوات الأمن بصورة عنيفة بعد كسر بوابتها عقب فرض الوصاية بصورة غير قانونية على جميع شركات “كوزا- إيبك” القابضة.

وتم فصل 71 صحفيًّا من العاملين بمكاتب صحيفتي “بوجون” و”ملّت” وقناتي “بوجون تي في” و”قنال تُرك” في مدينتي إسطنبول وأنقرة، لدرجة أنه فصل حتى عامل الشاي أيضًا.

وتم إخطار الصحفيين الذين أخرجون من مبنى المجموعة الإعلامية بقرار فصلهم عبر وثائق لا تحمل أية تواريخ أو توقيعات تفيد فسخ وإنهاء عقد العمل معهم. كما تبين أنه تم إرسال فريق من ودائع التوفير وصندوق الادخار إلى الموارد البشرية بمجموعة “إيبك”.

وقِيل إنه عقب مصادرة مجموعة “إيبك” برفقة رجال الأمن في 28 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي تم فصل الصحفيين من عملهم بعدما وجهت إليهم إهانات شديدة.

وبمجرد أن تبين أن هذا القرار غير قانوني أصدرت لجنة الأوصياء قراراً بمنح العاملين إجازة إجبارية لمدة أربعة أيام.

وبعد انتهاء الإجازة وعودة العاملين إلى عملهم فوجئوا بعد السماح لهم بالدخول إلى المبنى من قبل مدير شعبة الجرائم المنظمة، حيث قالوا لهم: “إذا كانت أسماؤكم موجودة في القائمة فلا يمكنكم الدخول. وسيتم إنهاء عقد العمل معكم بعد التوقيع في قسم الموارد البشرية بالشركة”. ثم أعطوهم أوراقاً لا تحمل أية تواريخ أو أرقام وطلبوا منهم التوقيع عليها.

 

CEVAP VER