تركيا: الاشتباكات تعرض المعالم التاريخية للتخريب في ديار بكر

46


ديار بكر (تركيا اليوم) – تشهد المعالم التاريخية في بلدة سور بمدينة ديار بكر جنوب شرق تركيا تخريبا بسبب الاشتباكات المتواصلة بشكل متزايد.

وبعد إطلاق الرصاص على قوائم مئذنة دورت آياكلي (ذات القوائم الأربعة) في مدينة ديار بكر التي تستمر فيها الاشتباكات في الأيام الماضية تعرض جامع “كورشونلو” التاريخي الذي يعد أول معلم عثماني في المدينة للحرق والتدمير. فضلا عن أن الكثير من المنازل التاريخية بالمدينة تأخذ أيضا نصيبها من الدمار.

“بلدة سور كأنها متحف في الهواء الطلق”

ومع قرار فرض حظر التجول في البلدة بدأت ترد أنباء عن حرق المباني التاريخية في بلدة سور وتدميرها وقصفها إلى جانب أنباء عن مقتل أفراد الأمن والمواطنين المدنيين.

وتوجد في المنطقة المحاطة بالأسوار التاريخية في حي “سور ايتشي” بمدينة ديار بكر التي تشهد اشتباكات بين قوات الأمن وعناصر منظمة حزب العمال الكردستاني الإرهابية 162 منزلا تاريخيا من منازل ديار بكر و16 كنيسة و28 جامعا و32 سبيل مياه والكثير من الحمّامات ومحال العمل التاريخية.

والمباني التاريخية المهجورة والمتروكة للدمار بسبب عدم حمايتها والحفاظ عليها أصبحت الآن هدفًا للاشتباكات الدائرة في المدينة. وقد تضرر الكثير من المباني التاريخية وعلى رأسها مئذنة
دورت آياكلي وحمام الباشا وجامع كورشونلو نتيجة الاشتباكات المندلعة في حي “سور ايتشي” التي تعد بمثابة متحف في الهواء الطلق بفضل معالهمها التاريخية.

وأطلقت رصاصات من الأسلحة الرشاشة على قوائم مئذنة دورت آياكلي التي لا يوجد مثيل لها في العالم ومدرجة في قائمة التراث الثقافي لمنظمةاليونسكو وهو ما تسبب في تضرر اثنين من قوائمها الأربعة.

وكان طاهر ألتشي رئيس نقابة المحامين بديار بكر أدلى بتصريح في بلدة سور التي تحدث فيها اشتباكات في 28 نوفمبر/ تشرين الثاني واعتبر إطلاق الرصاص على قوائم مئذنة دورت آياكلي “اغتيالا”، إلا أنه قتل في هجوم مسلح وقع في أثناء الاشتباكات بين قوات الأمن وعناصر تابعة للعمال الكردستاني.

وقال الكاتب الصحفي بديار بكر شهموز ديكين إنه حسب الأخبار التي يتلقونها لعدم استطاعتهم الدخول إلى منطقة سور ايتشي فقد وردت أنباء بحرق وإطلاق الرصاص على منازل ديار بكر التاريخي الموجودة بها جمعية الصحافة الحرة وجامع كورشونلو وحمام الباشا. مضيفا أن هذه هي المرة الأولى التي نتلقى فيها أنباء عن تخريب مباني تاريخية إلى هذا الحد.

تدمير التاريخ العثماني!

وقدّم ديكين معلومات حول أهميّة المعالم التاريخية الموجودة في سور ايتشي قائلا “إن المعالم التاريخية مثل جامع كورشونلو ومئذنة دورت آياكلي هي آثار لفترة ازدهار وصعود الدولة العثمانية على مدى قرن من الزمان في أعوام 1500 بدأت مع السلطان محمد الفاتح واستمرت مع السلطان سليم الأول وانتهت مع السلطان سليمان القانوني. لكن إذا ما كان يتم تدمير هذه المعالم بهذه الصورة فهذا دليل واضح على أن هؤلاء الذين خرجوا علينا مدّعين أنهم “العثمانيون الجدد” يلهثون وراء محبة عثمانية جوفاء إلى هذه الدرجة”.

وقال الصحفي ناجي صابان المرشح لعضوية البرلمان عن حزب الشعب الجمهوري المعارض إن الحكومة تتصرف بمنطق تنظيم “داعش” الإرهابي الذي يدمر الكثير من المعالم التاريخية في المنطقة وعلى رأسها مدينة تدمر في سوريا، مدعيًا أنها تحاول محو تاريخ المدينة.

CEVAP VER