تركيا: السيدة ميرال أكشينير المرشحة الأبرز لقيادة الحزب القومي

22

أنقرة (تركيا اليوم) – بعد الخسارة الكبرى التي تعرض لها حزب الحركة القومية في الانتخابات البرلمانية المبكرة في 1 نوفمبر/ تشرين الأول الجاري، ارتفعت حدة المنافسة على زعامة الحزب.

وتحاول جبهة المعارضة بالحزب إقناع السيدة ميرال أكشينير بالترشح لزعامة الحزب في مقابل الزعيم الحالي دولت بهتشلي.ومن المزمع أن تُفصح أكشينير عن موقفها يوم الثلاثاء المقبل.

بدأ جناح المعارضة في حزب الحركة القومية بإبداء رأيه بعد أن تعرض في انتخابات 1 نوفمبر لخسارة 4.5% من الأصوات الانتخابية مقارنة بانتخابات 7 يونيو/حزيران.

حيث تعمل المعارضة داخل الحزب على إقناع السيدة ميرال أكشينير بالترشح لزعامة الحزب مع أن دولت بهتشلي لم يرشحها للبرلمان في الانتخابات الأخيرة في 1 نوفمبر.

وكانت أكشينير التي تعتبر من الشخصيات البارزة في الحزب القومي، قد دخلت البرلمان في 7 يونيو. واقتُرح اسمها في الترشح لرئاسة البرلمان. ونتيجةً لتكرار ذكر اسمها في الرأي العام، عبّر بهشلي عن استيائه بصراحة حين قال: “أنا لا أرتاح أبدا إزاء الأسماء التي يرد ذكرها بهذا النحو، لذا فأنا أستبعد الأسماء التي تُذكر بهذه الطريقة”. ولم يضع اسم أكشينير في قائمة المرشحين للبرلمان في انتخابات 1 نوفمبر.

وحين سئل بهتشلي عن سبب هذا القرار الذي أثار صدمة في قاعدة الحزب أجاب قائلا: “لقد انتُخبت نائبة في انتخابات 7 يونيو. وقدما طلبا للترشح في انتخابات 1 نوفمبر، ولكن اسمها لم يُذكر في القائمة. وأنا الذي لم أضع اسمها في القائمة”.

وفي حال ترشح أكشينير وفوزها فإنها ستكون هي ثاني سيدة ترأس حزبا سياسيا في تركيا بعد تانسو تشيللر رئيس الوزراء الأسبق التي كانت ترأس حزب الطريق القويم.

CEVAP VER